Home أخبار صحيفة سودانية: نشاط مصري في البحر الأحمر يمثل كارثة

صحيفة سودانية: نشاط مصري في البحر الأحمر يمثل كارثة

42 second read
0
0
26




نقلت صحيفة “اليوم التالي” السودانية، عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن “الجرافات المصرية عاودت العمل بشواطئ البحر الأحمر”.

وذكرت المصادر للصحيفة أن “الجرافات المصرية عاودت عملها بعد سماح الحكومة المحلية لها بممارسة نشاطها في صيد الأسماك”.

وقالت المصادر إن “عدد الجرافات يبلغ ثلاثين، تعمل الواحدة منها لمدة 5 أشهر مقابل مبلغ 10 آلاف دولار فقط، بواقع 5 رحلات للجرافة”.
مناورات عسكرية سودانية سعودية بمدينة مروي شمال السودان، 9 أبريل نيسان 2017

وأشارت إلى أن “شحنة الجرافة في الرحلة الواحدة تصل 40 طناً من الأسماك والجمبري، وأن تلك الشحنات يُعاد تصديرها من مصر إلى دول أخرى باعتبارها منتجات مصرية”.

وبحسب الصحيفة “نبهت المصادر إلى أن الخطوة تفقد السودان عملات أجنبية طائلة، وتسبب خسائر مقدرة للاقتصاد الوطني، لجهة أنها لا تخضع للضوابط المصرفية الصادرة من البنك المركزي، والمتعلقة بكيفية إدارة عوائد الصادر، بخلاف الأضرار البيئية التي تسببها تلك الجرافات للحياة البحرية في المياه الإقليمية للسودان”.

وطالبت المصادر الحكومة المركزية التدخل لوقف عمل تلك الجرافات، واصفة الأمر بأنه “يُمثل كارثة”، وفقا للصحيفة.

من ناحية أخرى نشرت وكالة أنباء السودان اليوم أبرز عناوين الصحف الصادرة في البلاد، الخميس 4 يناير/كانون الثاني، ومنها قول رئيس اللجنة الفنية للحدود من الجانب السوداني، عبدالله الصادق، إن استمرار ما أسماه بـ”العدوان المصري” على مثلث حلايب يهدف إلى جر السودان للدخول في اشتباكات مباشرة مع مصر، كما نشرت صحيفة الوفاق على لسان نقابة عمال الغابات أن “مصر تسعي لخنق السودان وإيقاعه في فخ الاستعمار”.

وتشهد العلااقت المصرية السودانية توترا ملحوظا وخصوصا بسبب تصريحات الخارجية السودانية بأن مثلث حلايب سوداني، ونتيجة هذا التوتر أقدمت مصر على خطوة غير مسبوقة، حين نقل التلفزيون المصري شعائر خطبة وصلاة الجمعة الماضية، من المدينة.

وأدى الخطبة وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، من مسجد “التوبة” بالمدينة الواقعة جنوبي محافظة البحر الأحمر، عقب بثه مقدمة تلفزيونية عن مصرية حلايب وشلاتين ودعوات لاستقرار البلاد، بحضور رؤساء جامعات وقيادات أمنية مصرية.

سبوتنك







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.