Home العالم أثرياء خسروا ملياراتهم في ساعات… هل يلتحق بهم الوليد بن طلال؟

أثرياء خسروا ملياراتهم في ساعات… هل يلتحق بهم الوليد بن طلال؟




في وقت لا يزال المشهد السعودي غامضاً، ولا يزال مصير الأمراء المعتقلين والمتّهمين بالفساد غير واضح، سلّطت كل الأضواء على الأمير الوليد بن طلال وذلك بسبب شهرته العالمية الواسعة وبسبب دخوله كل عام في قائمة أغنى الرجال حول العالم. لكن الوليد بن طلال ليس أول شخص في العالم مهدّد بخسارة قسم كبير من أمواله، وهي الخسارة التي بدأت مفاعيلها تظهر منذ السبت الماضي، بل إن التاريخ الحديث عرف عدداً كبيراً من أصحاب المليارات الذين خسروا تقريباً كل شيء، ليس بالضرورة لأسباب سياسية أو شبيهة بما يمرّ به الوليد بن طلال:

أغنى رجل في اليابان والرقم 34 بين قائمة أثرياء العالم خسر في العام 2000، أكثر من خمسين مليار دولار، بعدما بنى إمبراطوريته من عالم الاتصالات والإنترنت. لكنّه لم يترك عمله، بل بقي يعمل في قطاع الاتصالات حيث تمكّن من استرجاع قسم من ثروته من خلال استثمارات صغيرة تحولت لاحقاً إلى أعمال كبيرة.

العربي الجديد







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.