تيرا تيوب
Menu

برشلونة ويوفنتوس يتعثران أمام أولمبياكوس ولشبونة
2017-11-01 الرياضة




فرض فريق أولمبياكوس اليوناني التعادل السلبي على ضيفه برشلونة الإسباني يوم الثلاثاء في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الرابعة لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وفي المباراة الأخرى بالمجموعة تعادل يوفنتوس الإيطالي وصيف النسخة الماضية، بصعوبة مع مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي 1-1.
ويتصدر برشلونة المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط بعد تعادله للمرة الأولى عقب ثلاثة انتصارات متتالية.
ويأتي يوفنتوس في المركز الثاني برصيد 7 نقاط يليه سبورتينغ في المركز الثالث برصيد 4 نقاط وأخيرا أولمبياكوس في المركز الرابع الأخير بعدما حصد اليوم أول نقطة له.
وتقدم البرازيلي برونو سيزار بهدف لسبورتينغ في الدقيقة 20 وتعادل الأرجنتيني غونزالو هيغواين ليوفنتوس في الدقيقة 79.
وعلى ملعب كارايساكي بدأ برشلونة المباراة بضغط هجومي مكثف وسيطر على مجريات اللعب في أول عشر دقائق لكن دون خطورة حقيقية على سيلفيو بروتو حارس أولمبياكوس.
وسجل دينيس سواريز هدفا لبرشلونة في الدقيقة 18 لكن تم الغاؤه بداعي التسلل.
وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قريبا جدا من افتتاح التسجيل لبرشلونة في الدقيقة 20 بعدما وصلت له الكرة داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة زاحفة بشكل مباشر لكن بروتو أبعد الكرة بصعوبة.
وسنحت فرصة جديدة لبرشلونة ولكن هذه المرة عن طريق لويس سواريز الذي توغل بالكرة داخل منطقة الجزاء اليونانية وسدد كرة زاحفة لكنها مرت مباشرة بجوار المرمى.
وأنقذ بروتو مرمى أولمبياكوس من هدف محقق وتصدى لانفراد كامل من ميسي.
ورد أولمبياكوس بهجمة سريعة انتهت بتسديدة قوية من كوستاس فورتونيس من على خط منطقة الجزاء لكن الكرة مرت من فوق الشباك.
وضاعت فرصة مؤكدة لبرشلونة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 33 عبر ضربة حرة مباشرة نفذها ميسي بشكل رائع ولكن بروتو تصدى للكرة ببراعة يحسد عليها.
وكان أولمبياكوس أيضا قريبا من التسجيل في الدقيقة 37 إثر انفراد كامل من كوستاس فورتونيس ولكن تير شتيغن حارس برشلونة وقف له بالمرصاد.
ولم يحدث أي جديد في الدقائق الخمس الأخيرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وبدأ الشوط الثاني سريعا وكان برشلونة هو الأفضل في الدقائق الأولى لكنه عانى من أجل اختراق الدفاع الصلب لأصحاب الأرض.
وأنقذ تير شتيغن مرمى برشلونة وأبعد بأطراف أصابعه تمريرة فاديس أوديديا أوفوي قبل وصولها لرأس فورتونيس أمام المرمى مباشرة.
وأجرى إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة أولى تغييراته بخروج البرازيلي باولينيو ونزول الكرواتي إيفان راكيتيتش.
وأهدر ميسي هدفا لا يضيع في الدقيقة 63 بعدما تبادل التمرير مع سواريز قبل أن يتلقى الكرة أمام المرمى مباشرة لكنه سدد بغرابة شديدة خارج المرمى الخالي.
وأهدر سواريز فرصة محققة لبرشلونة قبل عشر دقائق من النهاية بعدما انفرد تماما بالمرمى ليسدد كرة عالية “لوب” لكنها ارتطمت بالعارضة.
وسنحت أكثر من خمس فرص محققة لبرشلونة في أخر ربع ساعة لكن ضاعت جميعا وسط بسالة دفاعية من أولمبياكوس وحارس مرماه.
وعلى ملعب خوسيه ألفالادي اقتسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب في أول عشر دقائق دون أن ينجح أي منهما في تهديد مرمى الأخر بشكل صريح.
وشن يوفنتوس هجمة خطيرة في الدقيقة 12 انتهت عند المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش داخل منطقة الجزاء لكنه لم ينجح في خداع الحارس روي باتريسيو.
وتقدم سبورتينغ لشبونة بهدف مباغت في الدقيقة 20 عن طريق برونو سيزار من متابعة لتسديدة زميله جيلسون مارتينيز التي ابعدها جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس.
وكاد الألماني سامي خضيرة أن يدرك التعادل ليوفنتوس بعد دقيقتين فقط عبر ضربة رأس قوية لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.
وبمرور الوقت فرض سبورتينج كلمته على المباراة واستحوذ على مجريات اللعب بشكل كبير لكن دون خطورة حقيقية على مرمى بوفون، في الوقت الذي تراجع فيه يوفنتوس بكامل خطوطه.
ومرت آخر عشر دقائق دون أن تشهد جديدا لينهي سبورتينغ الشوط الأول متقدما بهدف دون رد.
وبدأ الشوط الثاني بهجوم متبادل بين الفريقين لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك.
وبعد مرور أول خمس دقائق من الشوط الثاني هيمن يوفنتوس على مجريات اللعب تماما لكن لاعبوه افتقدوا إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.
وعلى عكس سير اللعب كاد سبورتينغ أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 63 عن طريق برونو سيزار الذي تلقى تمريرة رائعة من جيلسون مارتينيز على حدود منطقة الجزاء ليتقدم بالكرة ويسدد كرة قوية لكنها علت مرمى بوفون بقليل.
وأجرى ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس أولى تغييراته بدخول دوغلاس كوستا وخروج ماتيا دى تشيليو بعد أن شارك جواو بالهينيا مكان برونو سيزار في صفوف سبورتينغ لشبونة.
وكاد غونزالو هيغواين أن يدرك التعادل ليوفنتوس في الدقيقة 68 عبر ضربة رأس قوية ولكن باتريسيو وقف له بالمرصاد.
وغادر سامي خضيرة أرض الملعب وشارك بلايز ماتويدي بدلا منه في التبديل الثاني لفريق يوفنتوس.
وتألق حارس سبورتينغ مجددا وأنقذ مرماه من هدف محقق ولكن هذه المرة عن طريق باولو ديبالا الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن باتريسيو لاذ عن مرماه ببسالة.
وقبل 11 دقيقة من النهاية أدرك هيغواين التعادل ليوفنتوس بعدما تلقى تمريرة متقنة من خوان كوادرادو أمام المرمى مباشرة ليسدد بشكل رائع في الشباك.
ومرت الدقائق الأخيرة وسط مزيد من الفاعلية الهجومية من جانب يوفنتوس لكن دون مزيد من الأهداف.

العربية




اترك تعليقاً
*