الرئيسية منوعات مات “رسمياً” وهو على قيد الحياة

مات “رسمياً” وهو على قيد الحياة




قصته عجيبة وغريبة، وتفاصيلها رغم أنها مؤلمة، إلا أنها مثيرة للجدل، مواطن مصري تعامله كافة الجهات الحكومية في مصر على أنه توفي منذ سنوات، لكنه مازال على قيد الحياة.

جمعة حسن إسماعيل يبلغ من العمر 62 سنة من مدينة بني عبيد التابعة لمحافظة الدقهلية، فوجئ أنه مقيد في السجلات الرسمية الحكومية على أنه متوفى رغم أنه مازال حيا يرزق.

ويقول جمعة إنه فوجئ خلال ذهابه للإدلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في 2015 بالقاضي رئيس اللجنة، يسأله عن سبب تواجده فأخبره أنه جاء للإدلاء بصوته، وعندما بحث عن اسمه في الكشوف فوجئ أنه مكتوب أمامه متوفى، وطالبه بالمغادرة على الفور لشكه في أمره.

وأضاف أنه توجه لمكتب السجل المدني بمدينته بني عبيد لاستيضاح الأمر فأبلغوه أن اسمه مدون أمامه على الكمبيوتر متوفى، فأخبرهم أنه هو المواطن الذي أمامهم، فكيف يكتبون أنه متوفى، مشيرا إلى أن البعض نصحه باستخراج بطاقة شخصية جديدة لإثبات الخطأ، لكن الموظفين أكدوا له أنه متوفى كما هو ثابت في السجلات ولا يمكن استخراج بطاقة جديدة له .

ويكمل جمعة ويقول إن الأمر لم ينته عند هذا الحد بل فوجئ عندما ذهب لاستلام مخصصاته التموينية المقررة له ولزوجته، أنهم منحوه مخصصات زوجته فقط لأن الزوج متوفى، وتم حذف اسمه من مقررات التموين، وتقديرا منه لظروفه ومعرفته بمشكلته تعاطف معه صاحب المخبز الذي يتسلم منه حصته المقررة من الخبز ومنحه على مسؤوليته الخبز المقرر له .

ويضيف جمعة أنه فوجئ أيضا بوقف المساعدة المالية الشهرية التي كان يتقاضاها من الضمان الاجتماعي نظرا لظروف مرضه وبلوغه سن التقاعد حيث يبلغ من العمر 62 عاما، مشيرا إلى أنه كلما ذهب لأحد المسؤولين لإثبات أنه مازال على قيد الحياة يطلبون منه استخراج شهادة رسمية تثبت أنه حي ولم يمت.

وأشار إلى أنه تمكّن بالفعل من استخراج شهادة من مكتب الصحة تثبت أنه حي، ورغم ذلك يرفض الجميع الاعتراف بها فطالما أن الكمبيوتر ولخطأ موظف ما، كتب أنه متوفى فهو كذلك حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.

البيان




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.