مشاركة 14عرضا بمبادرة تدريب الأطفال على صناعة الفيلم في السودان




اختتمت في العاصمة السودانية الخرطوم، مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الفيلم السينمائي في موسمها الثالث، حيث لاقت المبادرة إقبالا ورغبة كبيرة من الأسر السودانية للدفع بأطفالهم لتعلم واكتساب مهارات جديدة.

وقال مصعب حسونة وهو مؤسس مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الفيلم، لـ”أخبار “الآن”، إن أهم ما يميز عام ٢٠١٧ هو إنتاج أفلام شاركت في مهرجانات عالمية أحرز واحد من الأفلام المركز الأول عالميا في مسابقة مراكز التعليم البريطانية الكامبردج بعد تفوقه على ٨٠٠ مدرسة حول العالم.

وأضافت معاد مالك إحدى المشاركات في مبادرة صناعة الفيلم، أن الأفلام هي الطريقة الوحيدة التي يمكن للمجتمع فيها أن يسمع صوتي لأن أنا كطفلة صوتي غير مسموع في المجتمع فوجدت هذه الطريقة الجميلة جدا ومعبرة وترسل رسالة مهمة جدا للمجتمع التجربة جميلة جدا وأعجبتني.

وتابعت :”لم يسبقوا اعمارهم ولا يختلفون كثيرا عن غيرهم من الأطفال ولكنهم وجدوا التشجيع من ذويهم واتيحت لهم الفرصة ليطلقوا العنان لأفكارهم مستخدمين ادوات العمل السينمائي للتعبير بلغة الصوت والصورة والحركة عن مشكلات يعاني منها المجتمع”.

وقالت الطفلة نهاد مرتضى التي شاركت ي مبادرة صناعة الفيلم، عمري ١٢ سنة اشتركت في مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الأفلام عملنا فيلم يتحدث عن الأمراض النفسية، عن كيفية تعامل الناس مع المصابين بها وكيف يخففون المرض

عشرات الأطفال عرضوا أحلامهم وطموحاتهم ومخاوفهم بشكل أفلام سينمائية قصيرة علها تجذب انتباه الكبار لمستقبل يرونه أفضل تمنوه وصنعوه على الأقل في هذه الشاشة.

وكالات