اتهمه بالعمل لتقسيم السودان إلى خمس دول مالك عقار: تنصيب الحلو رئيساً لـ “الشعبية” انقلاب على القيادة




رفض رئيس الحركة الشعبية المعزول مالك عقار اير قرارات مجلس تحرير جبال النوبة الذي انعقد الأسبوع الماضي في كاودا واعتبرها انقلاباً على قيادة الحركة سيرصف الطريق إلى انقلابات أخرى، مؤكداً موافقته والأمين العام للحركة ياسر عرمان للتنازل عن القيادة، وعدم الترشح مرة أخرى لأيّ منصب، شريطة اختيار قيادة بحسب الأقدمية تشرف على قيام المؤتمر العام للحركة الشعبية، كاشفاً عن طرح لعبد العزيز الحلو يهدف لتقسيم السودان إلى خمس دول.
وفند عقار في بيان مطوّل أصدره أمس تلقت “الصيحة” نسخة عنه قرارات مجلس تحرير جبال النوبة، مبيناً أنه مجلس كونه عبد العزيز الحلو، ومن ثم جاء به ليعزل قيادة الحركة، وينصبه رئيساً، مشيراً لعدم دستورية قرارات مجلس التحرير، كونها جاءت من مجلس ناقص النصاب، فضلاً عن أنها عملية مكشوفة النتائج قبل عقد المجلس نفسه.
وقال البيان: إن “خطوة عبدالعزيز آدم الحلو مرفوضة، وهي انقلاب إذا نجح سيرصف الطريق لانقلابات أخرى ستأتي بعده، لن تقود إلى ثورة، أو وعي ثوري، والانقلاب لا يمكن أن يقود ويبني حركة وطنية ديمقراطية، ولن يجد القبول من أعضاء وقادة الحركة”، مشيراً إلى أن الانقلابات كفكرة ضد رؤية ومبادئ الحركة، ويهدم بالكامل المبادئ والقيم التي قامت عليها الحركة الشعبية ، مبيناً أن المجلس الإقليمي عين الحلو على أساس قبلي سيكون له تأثيره مستقبلاً، وسيفرض مساراً مشوهاً وغير ديمقراطي في بناء الحركة الشعبية في المستقبل، ولن يعطي حقوقاً متساوية للأعضاء، وقال: “إذا قبلنا بالذي يجري، لماذا نناضل ضد المؤتمر الوطني؟”.
وأشار عقار إلى أن القرارات اتخذت في غياب أجسام مهمة للحركة الشعبية في جبال النوبة، وفي محاولة لمحاصرتها، وتقسيمها على أساس قبلي، لافتاً إلى أن ما حدث يعبر عن اليأس والإحباط وانسداد الأفق والانتصار للذات، مقراً بأن الحركة الشعبية تحتاج إلى إعادة تقييم شامل ومكاشفة توضح لماذا حدث ما حدث، وما هو الطريق السليم إلى الأمام.
وأضاف عقار: إن “الحلو ذكر في استقالته أنه لا يستحق موقع نائب الرئيس لأنه ليس من جبال النوبة، إذن كيف استحق موقع الرئيس الآن؟”، لافتاً إلى أن واحدة من قضايا الخلاف مع الحلو أنه بعد إحدى زياراته الخارجية السرية أخذ يناقش كادر الحركة عن إمكانية تقسيم السودان إلى خمسة دول، وقال: “ماحدث في النيل الأزرق وصمة عار في جبيننا جميعاً رغم إنه تم بتخطيط ووعي من المجموعة التي دبرت الانقلاب، وعلينا أن نضع في قمة أولوياتنا ألا يتكرر ذلك في جبال النوبة، وعلى الجيش الشعبي أن يبذل قصارى جهده للحفاظ على وحدته، فالعدو الحقيقي على بعد خطوات منا”.
ودعا عقار طلاب ونساء وشباب الحركة الشعبية للحفاظ على وحدتهم حتى تعبر الحركة الشعبية الخلافات الحالية، والابتعاد عن الإثنية والقبلية والتقسيم الجغرافي، مطالباً أعضاء الحركة بالولايات الشمالية بالالتزام برؤية الحركة، ومواصلة برامجهم، مبيناً أن الحركة لا تريد أن تقيم مؤتمرها العام بالاعتماد على ما طرحته قيادة الحركة الشعبية مراراً، وكنا لا نود الاعتماد على عضوية مناطقها فقط.

الصيحة