الرئيسية منوعات إرتفاع تدفق اللاجئين من دولة الجنوب الى (الردوم) بجنوب دارفور

إرتفاع تدفق اللاجئين من دولة الجنوب الى (الردوم) بجنوب دارفور




تزايد تدفق اللاجئين من دولة جنوب السودان الي محلية الردوم بولاية جنوب دارفور، وتجاوز عددهم الستة آلاف لاجئ، فروا من تدهور الأوضاع المعيشية والإنسانية والأمنية.

ووصل اللاجئون الى ولاية جنوب دارفور، في وضع إنساني بائس ، ما دفع بالعديد من المنظمات الأجنبية والمحلية الي إرسال فرق لتقييم أوضاعهم تمهيدا لتوفير المعونات الانسانية .

وقال معتمد محلية الردوم عثمان رمضان مصطفى في تصريحات صحفية الثلاثاء، إن العديد من مواطني دولة جنوب السودان اضطروا للجوء الى محليته بحثا عن الأمن والإستقرار بعد أن ساءت الأوضاع الانسانية هناك، مشيرا الي انهم في حاجة ماسة لتوفير المعونات الغذائية والدوائية والأغطية لمواجهة فصل الخريف .

واضاف رمضان ان وفودا من المفوضية السامية لشئون اللاجئين برنامج الأغذية العالمي وجمعية الهلال الأحمر السوداني وصلت محلية “الردوم ” لدراسة الظروف الصحية لللاجئين.

وأشار الى أن إدارة الأوبئة وغرفة الطوارئ وضعتا تحسبات كافية للسيطرة علي اية مشاكل صحية قد تحدث لاحقا.

واضطر الالاف من مواطني دولة جنوب السودان الي الفرار لشمال السودان نتيجة لاندلاع الحروب الأهلية وتفشي امجاعة في أجزاء من الدولة الوليدة.

وفي أواخر مايو الماضي قالت مفوضیة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئین إن 417,000 لاجئاً من مواطني دولة جنوب السودان، وصلوا السودان منذ اندلاع النزاع هناك في دیسمبر عام 2013 بينهم أكثر من 28,000 وصلوا في أول أسبوعین من مايو.

وأفادت أن نحو 20,000 لاجئ التمسوا الحصول على المأوى والمساعدات في السودان خلال النصف الأول من مایو الجاري ، نتیجة للأعمال العدائیة الجاریة في منطقة كودوك بولایة أعالي النیل.

ویشمل ذلك 13,645 لاجئاً وصلوا ولایة النیل الأبیض، و5,261 لاجئا آخرًا وصلوا ولایة جنوب كردفان، فيما وصل نحو 9,000 لاجئ إلى ولایتي شرق دارفور، وجنوب دارفور في الفترة بین الأول إلى منتصف مایو.

سودان تربيون




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.