مزارعو القمح في الجزيرة يلوحون بإيقاف النشاط الزراعي




كشف إبراهيم الدخيري، وزير الزراعة، رفض لجان مزارعين بمشروع الجزيرة القيام بنشاط زراعي، بسبب ضعف الأسعار المعلنة من الحكومة للمحاصيل، وقال إن المزارعين أبلغوه: “لن نزرع بـ 400″، في إشارة إلى السعر التركيزي. وقطع بوضع ضوابط أكثر حدة في التعامل مع خيارات المزارعين، بعضها بإلزامهم بدفع تكاليف المياه.
وطالب الدخيري، خلال تقديمه تقريراً عن خطه وزارته لتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح، لنواب البرلمان، أمس (الثلاثاء)، الحكومة بتحفيز المزارعين لزراعة القمح، نظراً لإدارة الحكومة (10 %) فقط من مجمل النشاط الزراعي في البلاد، مبدياً عدم معرفته بالتغير الذي طرأ على البرنامج الخماسي لمحصول القمح.
في السياق، قال عبد الله مسار رئيس اللجنة الزراعية بالبرلمان، إن فرق التكلفة بين (استيراد القمح وإنتاجه محلياً) يصل إلى (300 %)، موضحا أن الاستهلاك اليومي للقمح يصل ما بين (5 إلى 6) آلاف طن، فيما يبلغ الاستهلاك السنوي حوالى (مليوني طن إلى 2.1 مليون)، وقال إن استيراد القمح تسبب في إيقاف الصناعة، فيما كشف عن عجز في (الخطة الزراعية) للموسم الماضي بسبب مشكلة في الري وصل إلى (40 %).

اليوم التالي