الرئيسية العالم وثائق سرية للمكتب الفيدرالي: ترامب هدد خصومه بالقتل

وثائق سرية للمكتب الفيدرالي: ترامب هدد خصومه بالقتل




كشف تقرير لموقع “بز فيد الأمريكي” نشره أمس حول آخر الفضائح التي ترتبط بماضي الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، أنه عندما أعلن كازينو دونالد ترامب الإفلاس في 2009، قدم محامي أحد المتضررين بخسارة تقارب بليون دولار شكوى لمكتب التحقيقات الفيدرالي، تقول إنه تلقى على الهاتف من رجل بلكنة نيويوركية ثقيلة، اتصالًا يهدده بالتعرض له ولعائلته.

وفي الشكوى أن المتصل على الهاتف قال: اسمي كارين، لا أدري لماذا تواصل “تحدي” ترامب، إذا واصلت ذلك مع ترامب، فإننا نعرف بيتك وسنأتيك عند زوجتك وأطفالك.

ويقول التقرير، هذه هي المرة الأولى التي يتم التطرق فيها لوثائق سرية تظهر أن ترامب هدد خصومه بالقتل، حيث إن محامي المشتكي كريستوفر هانسن، نقل هذه التفاصيل لمركز شرطة هولمدل في نيوجيرسي، متضمنة شكوكه بأن المتصل الهاتفي بالتهديد هو الحارس الشخصي لدونالد ترامب.

وبحسب تقارير المباحث الفيدرالية، فإن الاتصال الهاتفي حصل عند الساعة 2,05 بعد ظهر 18 فبراير 2009 من هاتف عمومي مقابل مسرح إد سوليفان، في وقت كان فيه ترامب هناك ضيفا على برنامج ديفيد لترمان الفكاهي المعروف باسم “العرض الليلي المتأخر”، حيث كان يطلب من ضيوف الحلقة أن يأتوا مبكرين، بمثل هذا الوقت للتحضير للحلقة الحية.

وكان كازينو ترامب التابع لشركة “منتجعات ترامب الترفيهية” أعلن إفلاسه في ذاك الوقت، محملا الكثيرين خسائر باهظة، لكن ترامب خرج من التفليسة سليما لأنه – كما قال في برنامج لترمان – ليس جزءا من إدارة الكازينو، علما أنه – حسب الوثائق- ظل رئيسًا لمجلس الإدارة حتى خمسة أيام قبل إشهار التفليسة، كما كانت ابنته ايفانكا عضوا في المجلس.

ويشير التقرير إلى أن الناطق باسم البيت الأبيض لم يرد على استفسارات “بز فيد” بشأن القضية التي أغلقت في حينه بدعوى عدم اكتمال الأدلة.

وكذلك نفى محامٍ قديم لترامب أن يكون الرئيس وظف في حياته أشخاصًا بالاسم الذي ورد في الاتصال التهديدي، كما نفى أن تكون المباحث الفيدرالية تلقت يومًا مثل هذه الشكاوى ضد ترامب.

ويشير التقرير إلى حادثة أخرى مماثلة من التهديد، لترامب فيها ضلع رئيسي، بوثائق مؤكدة، ففي 20 أبريل 1982، حسب وثائق مكتب التحقيقات الفيدرالي، كان ترامب جزءا من قضية ضرائبية بمبلغ 20 مليون دولار، في نطاق بناء “برج ترامب” بنيويورك.

عين




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.