60 مليون هجوم إلكتروني ضد المملكة في 2015




أكد مدير المركز الوطني لتقنية أمن المعلومات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور باسل العمير تعرض المملكة لـ 60 مليون هجمة إلكترونية، بمعدل 164 ألف هجمة يومية في عام 2015.

وقال “العمير”: أمن المعلومات يهم الجميع وليس فقط المتخصصين.

وقال “العمير، في مؤتمر الجبيل لأمن المعلومات الذي افتتح صباح أمس: هناك 120 دولة حول العالم تخطط لاستخدام الإنترنت لشن هجمات إلكترونية.

وأضاف: الهاكرز يغيرون استراتيجياتهم يوميًا وعلينا أن نسبقهم بخطوة دائمًا للحماية.

وأردف: الهجمات الإلكترونية تزداد تعقيدًا سنوياً ويزداد عدد الهجمات الناجحة سنوياً بنسبة 18% وتزداد الخسائر بنسبة 26%، أي بمعدل 445 بليوناً .

من جهته، قال المهندس أفنان شودري خبير الأنظمة المعلوماتية: درج نظام تسخير المعلومات إلكترونيًا في الأسواق العالمية والمحلية سابقاً وبعض القطاعات الخاصة والحكومية التي ساهمت بشكل كبير في توفير التطور المعلوماتي , متغافلين عن تطوير أنظمه الحماية التي تحمي المستخدم.

وأضاف: بدايات دخول الأنظمة الإلكترونية وضعت هدفاً رئيسًا للأبحاث وتطورت من كونها مختصة بالأبحاث إلى وسائل تواصل بين أفراد المجتمع, مع وجود فجوات في الأنظمه الإلكترونية سهلت أمر الاختراق والهجمات.

بدورها، قالت المتحدثة جين روو: مؤتمر الجبيل لأمن المعلومات دعا جميع الصناعيين في مؤتمر واحد لديهم الخلفية التامة عن الهجمات الإلكترونية ووضع الحلول المناسبة في التصدي لها والتواصل فيما بينهم لحل المشاكل القادمة والتغلب عليها.

وأضافت: نؤكد أهمية أمن المعلومات والتصدي للهجمات الإلكترونية، ويجب فرض وعي ورؤية واضحة لدى القياديين في المنظمات فيما يتعلق بتوعية موظفيهم حتى لا يتعرضوا لكوارث الهجوم الإلكتروني.

في سياق متصل، قال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل مصلح بن حامد العتيبي خلال افتتاحه صباح أمس مؤتمر الجبيل لأمن المعلومات نيابة عن الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع: تحدث هذه الأيام كثير من الهجمات الإلكترونية ضد المملكة وتحديداً ضد الأجهزة الحكومية ولذلك حرصت الهيئة الملكية بالجبيل على تنظيم المؤتمر لرفع الوعي وتبادل الخبرات والمعلومات الخاصة بالأمن الإلكتروني.

وأضاف: تستشعر الهيئة الملكية أهمية التركيز على الأبحاث العلمية والتطوير في قطاعات ومجالات المملكة حتى تكون مستعدة مستقبلاً لصد أي أنواع من الهجوم نظراً لأن العدو في تطور مستمر لمحاولات زعزعة الإمن الإلكتروني.

سبق