الرئيسية أخبار وزير الزراعة المصري بالخرطوم لرفع الحظر عن المنتجات الزراعية

وزير الزراعة المصري بالخرطوم لرفع الحظر عن المنتجات الزراعية




وصل الخرطوم ظهر أمس وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، المصري عبد المنعم البنا، للمشاركة في اجتماعات مجلس إدارة الشركة السودانية المصرية للتكامل الزراعي، والتي تستمر فعالياتها لمدة يومين، بينـمـــا أكدت مصادر رسمية أن زيارة البنا بهدف بحث قرار السودان حظر استيراد المنتجات الزراعية المصرية، وتسهيل استيراد اللحوم استعدادًا لشهر رمضان.
وشدد البنا في تصريحات صحفية، قبيل مغادرته القاهرة على عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين “مصر” والسودان، والحرص المتبادل بين الجانبين على المستويين الشعبي والرسمي، على توطيد تلك العلاقات وتعزيزها، لافتاً إلى أن زيارته إلى السودان ستشمل عقد لقاءات موسعة مع وزير الزراعة والغابات، البروفيسور إبراهيم الدخيري، وعدد من كبار المسؤولين في القطاع الزراعي، لبحث خطة مستقبلية لزراعة 90 ألف فدان مخصصة للشركة «السودانية- المصرية» للتكامل الزراعي في ولاية النيل الأزرق.
وقالت مصادر مطلعة في القاهرة إن البنا سيبحث مع الدخيري معوقات الاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني بين البلدين، وتفعيل الشركة «المصرية- السودانية» للتكامل الزراعي، والانتهاء من زراعة المساحات المخصصة للشركة من الحكومة السودانية، بالإضافة إلى التوسع في المساحات المخصصة للاستثمار الزراعي ضمن الأراضي المخصصة للشركة، فضلاً عن بحث توحيد التشريعات الخاصة بالحجر الزراعي والبيطري، طبقاً للاشتراطات المتعلقة بتطبيق معايير الصحة النباتية، بهدف ضمان تدفق المنتجات الزراعية بين البلدين، مع بحث أسباب قرار السودان حظر استيراد المنتجات الزراعية الطازجة مثل الخضروات والفاكهة، من مصر على أن يتم وضع صيغة مشتركة لبروتوكول ينظم تبادل الخبرات لبناء كوادر عن طريق مركز معلومات تغير المناخ من “مصر” واستخدام بيانات محطات الأرصاد الزراعية للاستفادة منها .
وأكدت مصادر مطلعة أن الاجتماعات ستبحث تنفيذ مشروع اللحوم الاستراتيجي بين البلدين بولاية النيل الأبيض والمخصص له 200 ألف فدان منذ 6 سنوات، وتنفيذ مشروع مزرعة بحثية للاستزراع السمكي بولاية نهر النيل على مساحة 200 فدان بالإضافة إلى إنشاء مزرعة للإنتاج الحيواني على مساحة 500 فدان.

الصيحة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.