الرئيسية أخبار رئيس الجمهورية المشير البشير يُدشِّن محفظة ولاية كسلا لتخفيف أعباء المعيشة برأسمال 39 مليار جنيه

رئيس الجمهورية المشير البشير يُدشِّن محفظة ولاية كسلا لتخفيف أعباء المعيشة برأسمال 39 مليار جنيه




في زيارته التاريخية لولاية كسلا، دشّن السيد رئيس الجمهورية المُشير عمر حسن أحمد البشير يرافقه السيد والي ولاية كسلا الأستاذ آدم جماع آدم وعددٌ من قيادات وزارة المالية ورئيس اتحاد عمال ولاية كسلا الأستاذ عبد القادر يعقوب وضمن منظومة المُنجزات التي وقف عليها سعادته، دشّن محفظة ولاية كسلا لتخفيف أعباء المعيشة التي كُوِّنت برأسمال 39 مليار جنيه مُساهمةً من حكومة الولاية والمَصَارف العاملة بالولاية لتخفيف أعباء المعيشة على مُواطني الولاية بتوفير السلع الأساسية لهم في أحيائهم وقُراهم ونجوعهم بأسعار تقل عن أسعار السوق بحوالي 25%.
يقول الأستاذ أحمد حامد سعيد مُقرِّر المحفظة، إنّ الفكرة تَنسجم مع تَخطيط حُكومة الولاية في التصدي لقضايا وهُموم ومعيشة المُواطنين وضَمان تَوفير السلع الأساسية لهم في أماكنهم عبر الجمعيّات التعاونية وجمعيّات المُنتجين التي نَشطت حكومة الولاية مُمثلةً بوزارة المالية في تكوينها والإشراف عليها وتقويتها حَتى تَكون نَافذةً مُهمةً تُساهم في إرساء أساسٍ مَتينٍ للوعي الاستهلاكي والنشاط الإنتاجي الفعّال في الولاية.
يقول مُقرِّر المحفظة بولاية كسلا، إنّه قد صاحب تدشين المحفظة من قبل رئيس الجمهورية لغطٌ كثيفٌ وادعاءات زائفة في محاولة للتغطية السالبة على النجاح الكبير الذي حُظيت به زيارة رئيس الجمهورية للولاية خَاصّةً من قبل بعض الإعلاميين غير المنصفين، ويضيف: كان حريٌّ بهؤلاء الصحفيين والصحفيات التثبت من المعلومة قبل الخوض في الترويج لها بصُورة أضرّت بفكرة المَحفظة، فَضْلاً عن تبخيسها لجهود الرجال والنساء الذين فكّروا والذين ساهموا بأموالهم، مدّعين زُوراً وبهتاناُ أنّ هنالك خيمة بيع مباشر افتتحها رئيس الجمهورية، اختفت في صبيحة اليوم الثاني للزيارة، والصحيح أنه لم تكن هنالك خيمة للبيع المباشر من أساسه حتى تختفي، وصُورة اللافتة المَنشورة في مكان آخر من الصفحة تُؤكِّد ذلك، بل أنّ الأمر لا يعدو أن يكون أن رئيس الجمهورية ومُرافقيه كما أسلفنا قاموا بتدشين محفظة تخفيف أعباء المَعيشة بولاية كسلا، وقد احتوت الخيمة على نماذج من السلع التي مُلكت بعضها بالفعل وسيملّك المتبقي منها للجمعيات التعاونية وجمعيات المُنتجين ليقوموا ببيعها للمُستهلكين بأماكنهم في مُختلف محليات الولاية الإحدى عشرة، ويضيف الأستاذ أحمد حامد مقرر المحفظة أنّ بعض الجمعيات التي استوفت الشروط المصرفية للتمويل قد مُلّكت بالفعل السلع التي خصّصت لها وهي الآن تُمارس عملها في خدمة المجتمعات المُكوّنة لها وأنّ البعض الآخر من الجمعيات قيد الحصول على السلع الخاصة به فور إكمال الإجراءات، ووصف محفظة ولاية كسلا لتخفيف أعباء المعيشة بأنها تحتوي على فكرة عبقرية تُصب في النهاية في مصلحة إنسان الولاية بتوفير إمداد سلعي مُستديم وتقل أسعاره عن السوق بنسبة مُقدّرة، وقال إنّهم عَملوا وخَطّطوا لتفادي أخطاء التجارب السّابقة في هذا المجال بالانتشار على محليات الولاية كافة والوصول إلى أكبر عدد من المُستفيدين وفي نفس الوقت ضبط وتجويد الأنظمة المَاليّة بخُضُوع الجمعيّات كافة لقانون التمويل المصرفي من توفير الضمانات وغيرها باعتبار أنّ رَأسمال المَحفظة هو عبارة عن مال دوار واجب السداد للمصارف ويُمنح عبر إجراءات مصرفية متعارف عليها، وقال إنّ المحفظة حُظيب برعاية كريمة من والي الولاية الأستاذ آدم جماع آدم، الذي وجّه بتذليل الصعاب كَافّة لتكون محفظة كسلا لتخفيف أعباء المعيشة واقعاً معاشاً.
وبذل وزير المالية بالولاية والمدير العام للمالية الأستاذ موسى أوشيك، مجهودات كبيرة وكان مكتبه واحة ظليلة لاستضافة اجتماعات المحفظة كافة، وهنالك الأستاذ عبد القادر يَعقوب باعتباره رئيساً لاتحاد عمال ولاية كسلا الذي بادر وشجّع، ووجّه القاعدة العمالية للاستفادة من المحفظة وغيرهم من الجنود المجهولين وعلى رأسهم بالطبع مديرو المصارف العاملة بالولاية: بنك السودان، مصرف الادخار للتنمية الريفية، بنك العمال الوطني، باعتباره البنك الرائد ،بنك الشمال، بنك التضامن، بنك النيل، بنك المزارع التجاري، البنك الزراعي، بنك المشرق، بنك الخرطوم، بنك تنمية الصادرات، بنك الأسرة، البنك الإسلامي السوداني وبنك فيصل الإسلامي السوداني الذين كان لهم قصب السبق في تنفيذ توجيهات قيادة الولاية ممثلةً في السيد والي الولاية.
أهداف المحفظة
1- توفير السلع الأساسية والضرورية لمواطني الولاية.
2- تركيز استقرار الأسعار بالولاية .
3- خلق توازن نسبي بين العرض والطلب .
4- إيجاد مؤشر حقيقي لأسعار السلع بالولاية .
5- توفير الأضاحي بأسعار مُناسبة وخفض أسعار الأضاحي بالسوق المُوازي للولاية.
6- توفير قُوت العاملين بأسعار مخفضة وبأقساط .
رأسمال المحفظة 
 39 مليار جنيه وسهم كل بنك 3.000.000 جنيه لكل بنك وعدد البنوك المشاركة 13 بنكاً والبنوك هي (الادخار، العمال، الشمال، الإسلامي، الصادرات، النيل، الأسرة، فيصل، التضامن، الخرطوم، المزارع، الزراعي والمشرق) .
الفترة الزمنية ثلاث سنوات وتسوي أعمالها سنوياً وتجدد كل عام .
هامش رمح المحفظة 10% في العام يوزع سنوياً على البنوك المساهمة في رأس المال بعد خصم المصروفات الإدارية كافّة.
صيغة التمويل والضمانات:-
تم الاتفاق بأن صيغة التمويل المضاربة المقيدة بضمان وتعهّد وزارة المالية والاقتصاد والقوى العاملة بولاية كسلا.
البنك الرائد 
بنك العمال الوطني بولاية كسلا.
الجهات المسؤولة للتعامل أمام البنك:-
-اتحاد العمال بالولاية للعاملين. 
-وزارة المالية كسلا (لباقي المُواطنين).
السلع المُقترحة:-
السكر – الزيت – الدقيق – لبن البودرة – الأرز – العدس – الدقيق – الصلصة – صابون الغسيل – صابون الحمام – صابون البودرة – الشاي – الفول – اللحوم البيضاء واللحوم الحمراء والمعجون.
نقاط البيع:-
الجمعيّات التعاونيّة بالوزارات والمحليات للعاملين 
الجمعيات التعاونية المُسجّلة بإدارة التعاون للمُواطنين 
والي كسلا يُؤكِّد بأنّ المحفظة تأتي في إطار اهتمام حكومته بمعاش الناس
أكّد الأخ والي ولاية كسلا، دَعمه ورعايته للمحفظة وهي تُعتبر عنصراً مُهماً في تخفيف المعيشة، وعبرّ عن سعادته لافتتاحه بواسطة السيد رئيس الجمهورية عمر حسن احمر البشير، موضحاً بأن المحفظة تأتي في إطار اهتمام حكومة ولاية كسلا بمعاش الناس..
مدير عام وزارة المالية والاقتصاد والقوى العاملة بالولاية يشيد بالجهد الذي تم في التدشين 
وأكد الأستاذ موسى أوشيك مدير عام وزراة المالية والاقتصاد والقوى العاملة بالولاية، اهتمام وزارته بمعاش الناس وضبط الأسواق من خلال الدراسة التي تم وضعها للمحفظة والتي ستعمل على توفير السلع للعمال والمواطنين مما سيسهم في ضبط الأسعار بإيجاد التنافس ووضع مؤشرات حقيقية لأسعار السلع، موضحاً ان التدشين يمثل نموذجا للسلع وستم توزيعها عبر الجمعيات التعاونية بإشراف الإدارات المختصة.

رئيس اتحاد العمال بالولاية يُعبِّر عن فرحة العاملين بتدشين المحفظة 
عبر الأستاذ عبد القادر يعقوب رئيس اتحاد عمال الولاية، عن سعادة وسرور العاملين بهذه المحفظة لتخفيفها أعباء المعيشة، واكد سعادته جاهزية الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بمواقع العمل وهي كانت قد بدأت قبل فترة بالإضافة الى ان المحفظة تحتوي على قوت العام وشراء الأضاحي وسلة رمضان مما يسهم في توفير احتياجات العاملين.
رئيس اتحاد المصارف يؤكد جاهزية البنوك 
أكد الأستاذ حميدان رئيس اتحد المصارف، جاهزية البنوك ودفع الأموال المقترحة للبنك الرائد بنك العمال واعتبار ذلك مساهمة البنوك الاجتماعية في إطار تخفيف أعباء المعيشة تنفيذاً لتوجيه رئاسة الجمهورية باعتماد نسبة 16% من مشاريع البنوك لتخفيف أعباء المعيشة والتمويل الأصغر.
وأوضح الأستاذ أحمد حامد سعيد مقرر لجنة محفظة تخفيف أعباء المعيشة ملابسات شائعة اختفاء الخيمة وقال إن الغرض من الخيمة كان عرض نموذج للسلع وليس بيعها، حيث لم يَكن في لافتات التدشين ما يُشير للبيع المُخفض والمحفظة لا تبيع مباشرة للجمهور، وتعتبر الجمعيات التعاونية الوسيط بين الجمهور والمحفظة من خلال اجراءات مالية وضوابط بنكية متعارف عليها، ويأتي هذا الإجراء تَخفيفاً للسلبيات التي صَاحبت البيع المخفض السابق لعدم وصولها لكل المحتاجين واقتصارها على الأسواق الرئيسية، عَلاوةً على أنها كانت عرضاً لبعض العناصر الجشعة التي كانت تشتري بكميات.
ولتجاوز هذه السلبيات تم اعتماد الجمعيات التعاونية كوسيط لديه معرفة بالمواطنين والمستفيدين وانتشار الجمعيات على مستوى قرى وأحياء الولاية وإمكانية مراقبتها.
معلومات عن الجمعيات التعاونية 
هي تجربة قديمة ورائدة تعمل على تجميع مواطني منطقة ما لتوفير احتياجاتهم الاستهلاكية أو إدارة مَشاريعهم الزراعيّة لتعود بالفائدة من خلال أسهم يدفعها الفرد المُشارك، وللجمعيات التعاونية أصول ثابتة كالدكاكين والمشاريع الزراعية وبعض آليات الزراعة.
خلال الفترة السابقة هنالك بعض الجمعيات النشطة وأخرى تحتاج لتفعيل، وسبب خمول الجمعيات التعاونية لان أسعار السلع لا فرق بينها وبين السوق العادي، والآن بوجود المحفظة ستعود لها الحياة.
أما الجمعيات التعاونية بمواقع العمل فهي نشطة ولها جهدٌ مقدرٌ بالوزارات والمحليات وستكون اللبنة الاساسية لنجاح المحفظة.
وللعلم يتم تسجيل الجمعية التعاونية عبر إحضار نظام أساسي ولوائح واسماء المشاركين ومساهماتهم المالية التي تسمى أسهم.
يتم ذلك عبر إدارة التجارة والتموين، إدارة التعاون بوزارةالمالية.

هذه محفظة كسلا لتخفيف أعباء المعيشة تحاول أن تتلمس طريقها لتحقيق النجاح.. والنجاح هنا ليس في تعظيم الأرباح كما يفعل القطاع الخاص ولكن في تخفيف أعباء المعيشة عن كاهل المواطنين.

التيار




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.