الرئيسية أخبار أكد أن إيلا باقٍ والياً للجزيرة البشير يدعو لتفويت الفرصة على من يريدون تدمير الوطن

أكد أن إيلا باقٍ والياً للجزيرة البشير يدعو لتفويت الفرصة على من يريدون تدمير الوطن




أعلن الرئيس عمر البشير، بقاء والي ولاية الجزيرة محمد طاهر إيلا في منصبه والياً للولاية، قائلاً: “أيلا سيبقى في منصبه إلى أن يأتي قدر الله أو يرفضه أهل الجزيرة”، وأشار إلى أن مواطني البحر الأحمر لم يستوعبوا إلى الآن ابتعاد إيلا عن الشرق، وقال “ما قادرين يبلعوا ذهابه للجزيرة”، مشيداً بالتنمية والخدمات.
وأكد البشير، أمام حشد جماهيري في منطقة المعيلق بمحلية الكاملين شمالي الجزيرة، أن التنمية والخدمات التي تمت لم تحدث منذ 20 عاماً بهذه الولاية، وأضاف: إن “الإنقاذ جاءت لخدمة الناس وتوفير الحياة الكريمة لهم وبسط التنمية والخدمات والنهوض بمشروع الجزيرة”.
وافتتح البشير عدداً من المشروعات التنموية بمحلية الكاملين، شملت مركز غسيل الكلى ومجمع الأطفال، بالإضافة إلى إستاد المعيلق، وأكد أن المزارع حر في اختياره للمحصول الذي يزرعه، وحث البشير المزارعين على زراعة المحاصيل الاقتصادية المهمة مثل القطن والقمح، ودعا إلى ضرورة التنسيق بين إدارة المشروع والمزارعين، تجنباً للعطش، خاصة أن الجزيرة تمثل العمود الفقري للاقتصاد السوداني.
كما دعا البشير “لتفويت الفرصة على العملاء والمارقين عن إجماع الأمة الذين يريدون نسف الوطن وتدمير مقدراته”.
وقال إن الحصار الذي ضُرب على السودان لسنوات من الدول الاستعمارية لم يتعرّض له أي بلد في العالم.
وشدَّد البشير، خلال مخاطبته اجتماعاً مع مزارعين وأعيان وأحزاب في ولاية الجزيرة الليلة الماضية على أهمية الحوار الوطني في معالجة قضايا البلاد، وقال إن الحوار فتح مجالاً نحو التقارب والتوحّد ونبذ الجهوية والقبلية، عبر عملية تُبنى على عدد من المحاور.
ونوَّه البشير إلى أن الحوار تبنى برنامج إصلاح حزب المؤتمر الوطني الجاكم باعتباره الحزب الحاكم وإصلاح أجهزة الدولة ومعرفة مواضع القصور، وإصلاح البيئة السياسية، لافتاً إلى أن إصلاح البيئة السياسية يعد من أهم أركان إصلاح الدولة.
وتعهَّد البشير بأن يتم تطبيق مخرجات الحوار بكل صدق وجدية، مشيراً إلى تكوين لجنة بالتوافق لوضع مسودة الدستور الدائم وإجازتها عبر البرلمان.
وجدَّد البشير الدعوة للقوى السياسية الرافضة للحاق بركب الحوار، والانضمام للوثيقة الوطنية التي جرى التوقيع عليها مؤخراً.

الصيحة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.