الرئيسية أخبار “الوطني”: دعوة المعارضة للعصيان فرفرة مذبوح

“الوطني”: دعوة المعارضة للعصيان فرفرة مذبوح




اتهم حزب المؤتمر الوطني القوى السياسية المعارضة بشغل الشعب السوداني عن إنجاز الحوار الوطني بدعوات العصيان المدني التي وصفها بـ(الفارغة)، واعتبر ما تقوم به القوى السياسية الداعية إلى العصيان مجرد فرفرة مذبوح، بينما أكدت آلية الحوار أن دعوة العصيان المدني أجلت عودة الصادق المهدي للخرطوم.
وقال القيادي بالوطني هباني الهادي في المنبر الدوري للمركز القومي للإنتاج الإعلامي، أمس: “الشعب السوداني واعٍ لذلك لن تجد دعوات العصيان المدني أذناً صاغية”.
وجدَّد الهادي التزام حزبه بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وقال: “مخرجات الحوار ستنفذ بالحرف والشولة”. وأشار إلى أن حل الآلية التنسيقية للحوار كان لابد منه، وأضاف: “توسيع الآليات مهم لتتابع تنفيذ مخرجات الحوار”. مؤكداً أن الآلية أدت دورها تماماً، مبدياً استعداد حزبه لإفساح المجال لأجل إشراك القوى السياسية الأخرى لمواصلة الحوار مع القوى الممانعة، داعياً إلى التوازن في السياسة الخارجية.
من جانبه قال الأمين السياسي لحزب التحرير والعدالة عضو آلية الحوار، تاج الدين نيام، إن دعوات العصيان المدني المتكررة تسببت في عدم عودة زعيم حزب الامة الصادق المهدي، ووصف آلية (7+7) بأنها سيدة نفسها، نافياً حلها، وقال إن ما تم مجرد تغيير في الاسم والمهام بعد الانتهاء من مرحلة تنسيق اللجان بالحوار إلى لجنة متابعة وفيما يتعلق بالتوسعة أضاف نيام أن مخرجات الحوار الذي تم بالتوافق ما بين القوى المشاركة نصت على ذلك. ولفت نيام إلى أن القوى الخارجية التي تدعو إلى العصيان تدعو إلى الخروج عن خارطة الطريق.

الصيحة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.