الرئيسية أخبار سكانه يعيشون أوضاعاً مأساوية حي سكني بغابة الخرطوم لا تدري عنه الولاية شيئاً

سكانه يعيشون أوضاعاً مأساوية حي سكني بغابة الخرطوم لا تدري عنه الولاية شيئاً




كشف تحقيق استقصائي أجرته (الصيحة) حياً سكنياً كاملاً بمنطقة غابة الخرطوم جنوب كبري الفتيحاب على الضفة الشرقية للنيل الأبيض، وأكد التحقيق عدم معرفة وزارة الرعاية الاجتماعية بولاية الخرطوم بوجود الحي السكني في المنطقة، ولاحظت (الصيحة) أن سكان الحي يعيشون أوضاعاً مأساوية في ظل انعدام كامل للخدمات وتردٍّ كبير في البيئة.
وأكدت وزارة الرعاية الاجتماعية بولاية الخرطوم، عدم امتلاكها أي معلومات عن وجود مواطنين يقطنون في هذه المنطقة، مؤكدة أنها تلقّت معلومات من (الصيحة) وستُرسل فريقاً منها ليسجل زيارة ميدانية للتعرف على حقيقة وجود سكان بالمنطقة التي تعرف بأنها محمية طبيعية للطيور.
بدوره أوضح مدير إدارة المخالفات بمحلية الخرطوم يس صالح معروف أن الحي الذي قام في غابة الخرطوم يندرج تحت مسمى “السكن العشوائي”، ورأى أن مثل هذه المساكن تؤثر سلباً على البيئة لعدم توفر دورات المياه وسوء التصرف في النفايات، مبيناً أن معظم الذين يقطنون في هذا الحي أجانب من رعايا دولة الجنوب.
من جانبه أكد مدير الإدارة العامة للحد من المخاطر والكوارث بالمجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية المهندس عبد الله عوض، أن السكن وسط الغابات له آثار سالبة على الإنسان من واقع إفراز الأشجار غازات ضارة ليلاً، مشيراً إلى أن عدم وجود دورات مياه أو مراحيض بالمنطقة يجعل سكانها عرضة للكثير من الأمراض مثل الكوليرا التي تنجم عن التبرز في العراء، مبيناً أن البيئة صالحة لتوالد البعوض الذي يتسبب في مرض الملاريا.

الصيحة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.