الرئيسية أخبار بالفيديو والصور.. تقرير دولي: التغيرات المناخية تهدد السودان

بالفيديو والصور.. تقرير دولي: التغيرات المناخية تهدد السودان




قال تقرير دولي: “إن السودان قد يتحول إلى دولة غير مأهولة بالسكان؛ بسبب تغيرات مناخية يتعرض لها وستؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق، مع شح إمدادات المياه وانخفاض معدلات خصوبة التربة والجفاف والتصحر، بعد سنوات من ثراء بيئي وتنوع بيولوجي”.

وأشار تقرير نشره المركز الدولي لرصد النزوح، إلى أن التغيرات المناخية ستؤثر على أكثر من 1.9 مليون أسرة سودانية في المرحلة الأولى، وقد تؤدي إلى موجات متلاحقة من النزوح الداخلي؛ بسبب المجاعة ونقص الغذاء.

وقال عالم المناخ في معهد ماكس بلانك للكيمياء الألماني “جوس ليلفيلد”: إن العواصف الترابية المعروفة محليا باسم “هبوب”، ستتحرك مثل الجدران السميكة العملاقة حاملة معها، الرمال والغبار لتدفن المنازل وتزيد كميات التبخر في منطقة تكافح للحفاظ على إمدادات المياه، وتتعرض لتآكل التربة الخصبة القيمة الصالحة للزراعة، مشيرا إلى أنه تدخل دولي سريع لمساعدة هذا البلد الأفريقي، يمكن أن يصبح الأكثر ضعفا في العالم وغير صالح للسكن نتيجة لتغير المناخ.

وأضاف “ليلفيلد” أن درجات الحرارة في السودان سترتفع بمعدل يتراوح ما بين 1.1 إلى 3.1 درجة مئوية ونتيجة لسخونة المناخ وعدم انتظام هطول الأمطار، ستصبح أجزاء كبيرة من السودان غير صالحة للزراعة بشكل تدريجي، كما أن موجات الجفاف والفيضانات التي تتعرض لها البلاد منذ عام 2013، دمرت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، وشردت أكثر من 600 ألف نسمة، بالإضافة إلى موجات نزوح داخلي إلى مناطق أكثر استقرارا وهو ما يشكل عبئا إضافيا عليها.

وقال “ميشيل يونتاني” كبير مستشاري الكوارث الطبيعية، في مركز رصد النزوح الداخلي IDMC، “إن 70% من سكان الريف يعتمدون على الزراعة التقليدية المطرية، بينما يعتمد 80 % من سكان الحضر على مياه الأمطار، ومن المتوقع أن يواجه أكثر من 3.2 مليون شخص، نقصا حادا في المياه مما يؤدي إلى مزيد من التدهور في الأمن الغذائي والزراعة والصحة الهشة بالفعل، وقد يضطر الآلاف للسير لمسافة أميال طويلة للعثور على نقطة مياه.

وأشار “يونتاني” إلى أن السودان واحدا من أكثر البُلدان عرضة لتغير المناخ، الذي يؤثر على قضية الأمن الغذائي، ويحتل المرتبة 98 من أصل 113 دولة في مؤشر الجوع العالمي، ومصنف بين أعلى 15 دولة في العالم تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

وقالت شبكة CNN الإخبارية الأمريكية: إن السودان يواجه “حالة طوارئ معقدة للغاية، في ظل جفاف وتصحر متفاقم في منطقة حزام السافانا الشمالي والذي سيؤدي إلى تشريد قرى بأكملها”.

لكن رئيس برنامج الأغذية العالمي (WFP) في السودان “ماركو كافالكانتي”، يرى أن الأوان لم يمض بعد لإنقاذ السودان وتغيير مستقبل البلاد؛ لأن هذه الكارثة يمكن تفاديها إذا اتخذت التدابير المهمة، قائلا في تصريحات لشبكة CNN، “إن الأزمة تحتاج جهودا مكثفة من الحكومة السودانية، والمجتمع الدولي لحماية المزارعين والمجتمعات الرعوية والفئات الضعيفة من انعدام الأمن الغذائي”.

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86-1

%d8%b4%d8%b1%d9%82

فيتو




تعليق واحد

  1. الزاكي الجيلاني

    2016-12-09 at 3:43 م

    ستنتظرون طويلا وطويلا جدا

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.