قررت امرأة بريطانية في الـ60 من عمرها أن تزرع في أحشائها بويضات ابنتها المتوفاة لكي تُنجب أحفادها. فبحسب صحيفة «نيويورك تايمز»، جاء في وثائق محكمة الاستئناف في لندن أن السيدة التي تُدعى «إم» Mrs. M تقوم، منذ سنوات، بالإجراءات القانونية لتحقيق آخر أمنيات ابنتها التي توفيت بعد إصابتها بمرض السرطان. فقد جاء في وصيتها الأخيرة: «قد لا أخرج من هنا إلا في تابوت.
لذا، أريد منك أن تحملي بأطفالي. لا أريد أن تذهب الجهود التي بذلتها من أجل تجميد بويضاتي بطريقة اصطناعية سُدى. أطلب منك ووالدي أن تهتما بها. لا شكّ في أنها ستكون بأمان معكما. ولن يحظى أطفالي بأهل أفضل منكما». وقد تلجأ الوالدة لهذه الغاية إلى متبرّع مجهول الهوية

لها