أعلنت الحكومة السودانية اليوم الأحد رفضها التفاوض مع الحركات المسلحة بعد نهاية العام الجاري .
وأكد المتحدث باسم الحكومة السودانية الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام -في تصريح لصحيفة “السوداني” الصادرة بالخرطوم اليوم الأحد- انه إذا كان الحل بالبندقية، فمرحبا ولن نتفاوض معهم.
وأشار إلى أن الحركة الشعبية المعارضة، اتخذت ما وصفه بـ”فرية” استخدام أسلحة كيماوية في دارفور، للوصول إلى تعليق المفاوضات مع الحكومة، مضيفا ” إذا كانت الحركة الشعبية لا ترغب في السلام , فإن الحكومة أعلنت أن لا تفاوض بنهاية هذا العام” .
أ ش أ
وكالة انباء اونا