الرئيسية العالم أخيراً.. علماء يحلّون لغز مثلث برمودا

أخيراً.. علماء يحلّون لغز مثلث برمودا




تمكن عدد من العلماء من حلّ لغز مثلث برمودا، وذلك بعد أن اكتشفوا غيوماً غريبة سداسية الشكل تغطي المنطقة بأكملها.
وتخلق هذه الغيوم السداسية رياحاً تصل سرعتها إلى 106 كيلومتر في الساعة، وتُشكل ما يطلق عليه باسم “القنابل الهوائية”(air bombs) والتي بدورها تغرق السفن وتسقط الطائرات، هذا بحسب ما قاله العلماء.
ويقع مثلث برمودا في منطقة بالمحيط، حيث تحد هذه المنطقة ولاية فلوريدا وجزيرة برمودا وإقليم بورتوريكو.
وكانت المرة الأولى التي اشتهرت بها المنطقة في عام 1950، وذلك عندما نشرت مجلة أسوشيتد برس مقال إدوارد فان وينكل جونز حول اختفاء الرحلة الجوية رقم 19، لتتوالى الأخبار بعد ذلك عن فقدان العديد من الطائرات والسفن في ذلك المثلث الغامض، وبدأت بعد ذلك التكهنات حول اللغز الكامن وراءه.
ويرى العلماء أن السبب وراء اختفاء هذه السفن والطائرات في منطقة المثلث الواقع شمال غربي المحيط الأطلسي -والتي تقدر مساحته بنحو نصف مليون كلم- هو الرياح التي اكتشفوها.
وأشار العلماء إلى أن “القنابل الهوائية” تخلق بدورها أمواجاً يصل ارتفاعها إلى 13 متراً.
بدوره، قال خبير الأرصاد الجوية، راندي سيرفيني، أن هذا النوع من السحب الذي يتشكل فوق المحيط هو جوهر “القنابل الهوائية”، وأشار إلى أن هذه السحب شكلها غريب وهي غير موجودة في أي مكان آخر.
كما يمكن لهذه “القنابل الهوائية” أن تخلق انفجارات هائلة تُمكنها من قلب السفن وتحطيم الطائرات.
ويعتقد الباحثون أن السرّ في غموض مثلث برمودا يكمن في هذه الظواهر الطبيعية.
وحلل الباحثون صوراً عديدة من وكالة ناسا الفضائية، ورصدوا الغيوم سداسية الشكل على مساحة تتراوح بين 32 -88 كليومتراً مربعاً، على بعد حوالي 240 كيلومترا قبالة سواحل ولاية فلوريدا.
المصدر: روسيا اليوم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.