الرئيسية أخبار السودان يشيد بخروج بوروندي من المحكمة الجنائية الدولية

السودان يشيد بخروج بوروندي من المحكمة الجنائية الدولية




رحبت الرئاسة السودانية، بقرار رئيس جمهورية بوروندى بيير نيكورى نزيرا، بالانسحاب رسمياً من المحكمة الجنائية الدولية، ودعت جميع الدول الأفريقية الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية إلي الأنسحاب الجماعي منها.
البشير وكنياتا وجاكوب زوما في صورة تعود لقمة الاتحاد الافريقي العادية الـ 21 باديس ابابا مايو الماضي حيث إجتمع المطلوبين للمحكمة الجنائية لأول مرة
وقالت الرئاسة في بيان صادر عنها الخميس إن جمهورية بوروندي أسست قرارها بموضوعية، لأن الجنائية الدولية باتت وسيلة ضغط وعدم استقرار فى البلدان النامية، وأردفت “أن الانسحاب يعبر عن إرادة الزعماء والشعوب الحرة فى العالم”.

ووقع رئيس بوروندى، بيير نكورو نزيزا الثلاثاء، مرسوماً يقضي بانسحاب بلاده من المحكمة الجنائية الدولية، وتأتي خطوة الرئيس، بعدما أيد برلمان البلاد قرار الانسحاب بأغلبية ساحقة.

وتعتبر بذلك بورندي أول دولة تنسحب من معاهدة روما المؤسسة للمحكمة، ويأتي قرار الانسحاب بعدما أعلنت المحكمة في أبريل الماضي أنها ستحقق في أعمال عنف وقعت في بوروندي، وأسفرت عن مقتل المئات وأجبرت مئات الآلاف على الفرار من البلاد.

وأكدت الرئاسة السودانية أن الجنائية أضحت تفتح تحقيقاتها بحق بعض القادة تحت ضغط قوة الدول الغربية.

وحثت الدول الأفريقية الأخرى أن تحذو بوروندي بالإنسحاب الجماعي، تنفيذاً لقرار قمة الاتحاد الافريقي بوصف هذه المحكمة تمثل آلية للاستعمار الجديد، وبتوقيع دول القارة وقياداتها.

وشجعت الحكومة والشعب البوروندى على استكمال إجراءات الانسحاب وقطع الطريق أمام قوة الاستعمار لاستغلال الشعوب الحرة التى انعتقت من جبروتها.

يذكر أن محكمة الجنائية الدولية اصدرت مذكرتي توقيف بحق الرئيس عمر البشير، الاولى فى مارس 2009 وتتهمه بأرتكاب جرائم حرب و جرائم ضد الانسانية، والثانية في اكتوبر 2010 وتتهمه بتدبير ابادة جماعية ضد مجموعات سكانية في أقليم دارفور المضطرب غرب السودان.

ومنذ تأسيس المحكمة الجنائية الدولية في 2002 شهدت المحكمة 23 قضية في مراحلها المختلفة، منها 7 أجرت فيها تحقيقاً من ضمنها السودان،وجميها في القارة الأفريقية، ما جعلها موضع إنتقاد من معظم الدول الافريقية.

وعبر عن ذلك الرئيس الكيني أوهورو كينياتا بتقديمه مقترحا خلال قمة الاتحاد الإفريقي يناير الماضي باديس أبابا لإنسحاب جماعي أفريقي من المحكمة.

وأيد المقترح الرئيس التشادي إدريس دبي الرئيس الحالي للقمة الافريقية، فيما تعاونت بعض الدول الأفريقية مع المحكمة الجنائية، وحولت إليها قضايا مثل أوغندا، الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى.

سودان تربيون




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.