حرب “سواريز” و “فيليبي لويس” داخل و خارج الميدان !