قصة السوداني المعلم و السوري في إشارة المرور