الاعتذار .. أ.د. عصام البشير