كشف مصدر أمني عن سابقة هي الأولى من نوعها؛ حيث عَمِدَ مصنّعو ومروّجو العرق المسكر لنبش القبور لإخفاء القوارير التي تضم السائل المسكر.

وأفاد المصدر، أن “رجال الضبط الإداري بشرطة محافظة خميس مشيط تمكنوا من كشف إحدى الحيل التي يستخدمها مصنّعو ومروّجو مادة العرق المسكر من الجالية الإثيوبية من مجهولي الهوية، في إخفاء قوارير العرق المسكر؛ حيث عمدوا إلى نبش بعض القبور وإخفاء تلك القوارير فيها في صورة من أبشع صور الإجرام وعدم الخوف من الله سبحانه وتعالى”.

https://www.youtube.com/watch?v=pU4oHJiLsYU

المواطن