واقعة أخرى لرجل سوداني شهم شغلت مواقع التواصل الاجتماعي العربية، مهند عمر بسيوني ابن مدينة المعيلق كان يقود سيارة ترحيل بنات في المملكة العربية السعودية، في الطريق حاول بعض الشباب إيقاف السيارة وإنزال الفتيات والتحرش بهن.

لكن مهند تصدى لهم ومنعهم فضربوه بالساطور على يده، وفروا هاربين، مهند الآن يرقد في مستشفى الملك فهد، وقد أشادت السلطات السعودية بشجاعته، وقامت الفتيات بتصويره وهو يدافع عن عرضهن، مما أثار إعجاب الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

مهند بسيوني

اليوم التالي