مثلت أمينة مخزن دار المسنات ببحري واثنتان من العاملات في النظافة أمس الاثنين أمام مولانا “صلاح عبد الحكيم” قاضي محكمة المال العام بالخرطوم شمال، بوصفهن شهود دفاع ، للإدلاء بشهادتهن فى قضية اختلاسات دار المسنات ، والتى تواجه الاتهام فيها مديرة الدار باختلاس أموال خيرين ،تبرعوا بها للدار. وأوضحت أمينة المخزن للمحكمة إن التبرعات تأتي -أحياناً على هيئة مواد تموينية، وأن الفائض يتم توزيعه على الموظفين والعمال. فيما نفت معرفتها بمصادر تمويل الدار.

وأكدت إحدى الشاهدات ، وتعمل في الوحدة العلاجية ، بأنها سلمت المتهمة فواتير علاج ،وبحسب الفاتورة تأخذ المبلغ المالي. ووفق قضية الاتهام ، فإن بلاغاً دون فى مواجهة مديرة دار المسنات باختلاس مبالغ مالية تخص الدار ،وهى مبالغ تبرع بها خيرون.