الرئيسية أخبار سلفاكير: سنقاتل دفاعا عن النفس حتي إذا فرضت علينا عقوبات

سلفاكير: سنقاتل دفاعا عن النفس حتي إذا فرضت علينا عقوبات




قال رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، إن قواته ستقاتل “المتمردين” الذين يقودهم نائبه السابق ريك مشار، في سبيل الدفاع عن نفسها ومواقعها العسكرية، حتى وإن فرضت عليها عقوبات.
رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميار ديت “سونا”
وفي خطابه ألقاه أمام مؤتمر شباب جنوب السودان الأول الأربعاء بجوبا، قال سلفاكير: “نحن سنقاتل دفاعا عن مواقعنا وعن أنفسنا، لن نقف مكتوفي الأيدي حتي لو قاد ذلك إلى أن تفرض علينا عقوبات من قبل مجلس الأمن الدولي”.
واتهم سلفاكير بحسب وكالة الاناضول قوات “التمرد” بانها تخطط لإحداث “فوضي شاملة في البلاد”، وأردف بالقول: “إذا أرادوا إحداث فوضي فإن قواتنا ستكون لهم بالمرصاد حتي يعود مشار إلى الحركة الشعبية (الحزب الحاكم بجنوب السودان) مثلما عاد إليها في العام 2002”.
واتهم رئيس جنوب السودان، الاتحاد الأفريقي، ب”الانحياز للمتمردين”، ومضي قائلا: “الاتحاد الأفريقي وإيغاد (هيئة تنمية شرق أفريقيا) لايتحدثون عن خروقات المتمردين لاتفاقيات وقف العدائيات، لقد حان الوقت ان نقول لهم كفي”.
وناشد سلفاكير المؤتمرين من شباب جنوب السودان بضرورة “نبذ القبيلة و المساهمة في تحقيق السلام”، وزاد بقوله :”لا فائدة من السلطة التي تجعلك تقتل أخاك”،
وبين أن الحكومة ستساعد الشباب في كافة الأنشطة والمجالات، داعيا إياهم إلى “الانخراط في العمل الزراعي بغرض تحقيق الاكتفاء الغذائي والفائدة المالية”.
وحث سلفاكير الشباب أيضا على “ضرورة ممارسة الأعمال الحرة بدلا من الحكومة لأن فى الحكومة يوجد كبار السن الذين إذا ما أخذت منهم المناصب فسيتمردون على جنوب السودان”.
وقالت نادية اروب دودي، وزيرة الشباب الثقافة والرياضة فى حكومة جنوب السودان، في كلمتها بالمؤتمر إنهم كحكومة يقع عليهم الدور والمسؤولية الكبرى فى رعاية الشباب، خاصة أن الشباب هم أكثر الشرائح المتضررة من الحرب الدائرة حاليا، وزادت بقولها: “وإذا كان الشباب هم أساس الصراع فإنهم أيضا أساس حل هذا الصراع




Comments are closed.