قال رئيس القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان ، د.مصطفى عثمان إسماعيل ، إن الحكومة المقبلة ستكون أكثر توسعاً ومشاركة ، وأشار إلى أن الحوار الوطني سيمضي إلى غاياته، لتحقيق وتعزيز الاستقرار السياسي.
وقدم إسماعيل لوفد المقدمة التابع لجامعة الدول العربية ، برئاسة السفير علاء الدين الزهيري ، شرحاً حول الوضع السياسي الراهن، والترتيبات الجارية لإقامة الانتخابات في البلاد أبريل المقبل .
وقال إسماعيل في تصريحات صحفية إن اللقاء بحث مسيرة الحوار الوطني والإيجابيات التي تحققت ، في ظل مبادرة الرئيس للحوار الوطني، وتناول الطلب الذي تقدمت به جامعة الدول العربية لمراقبة الانتخابات ، وأضاف ” الحكومة جادة وعازمة على إقامة انتخابات حرة ونزيهة، والمرحلة المقبلة ستشهد الكثير من التطورات على المشهد السياسي بالسودان”.
من جانبه أكد رئيس وفد الجامعة العربية ، السفير علاء الدين الزهيري، على أن البعثة ستقوم برصد ومراقبة الانتخابات والعمل بشفافية.
وقال إنه أطلع د.مصطفى عثمان ، على المهمة التي كُلف بها من قبل أمين عام الجامعة، حول رغبة الجامعة في مراقبة الانتخابات ، مبيناً أن البعثة تعرّفت على الأوضاع السياسية والانتخابات والحوار الوطني ، وأشار إلى اللقاءات التي تمت مع العديد من قيادات الأحزاب والمجتمع المدني، ومرشحي الرئاسة، ومفوضية الانتخابات، والتي تم من خلالها تبادل وجهات النظر، فيما يتعلق بالأوضاع العامة والانتخابات.