الرئيسية أخبار المهدية.. من عرس “فكتوريا”.. لي نسب أوباما

المهدية.. من عرس “فكتوريا”.. لي نسب أوباما




يونس الدكيم الأمير المهداوي المعروف.. عندما عرضو عليه الزواج من الملكة فكتوريا.. كان يتوضأ.. بزق الموية من خشمو.. وقال لهم (نشيف) يعني نشوف.. يعني عندو راي.. في فكتوريا وفي عشرين فكتوريا زيها.. والخليفة لما كتب للملكة عرض عليها الزواج من الفارس ود الدكيم.. كان قلبو محدسو ومشركّن من ناحيتو وخايفو ما يقبل.. قال لها (إن رضي) وهو خط رجعة يعلم أن العريس احتمال كبير ما يقبل وعشان هي ما تسرح في أحلام اليقظة وتتخيل أنها ترقص لود الدكيم عروسا وهو يبشّر عريسا.. وأن لا تصاب بصدمة عاطفية.. وما أجمل أن ترقص ملكة الإمبراطورية التي كانت لا تغيب عنها الشمس أبدا.. على أنغام دلوكة أم رشيرش:
(واااا همو..
قالو باع أمو..
ومن جهلو..
قالو باع أهلو..
الخليفة عارف إنو ود الدكيم رضاهو ما بهينة ونفسو عاجباهو.. قال لهم (نشيف) ولي يوم الليلة ما أداهم رد.. وتكون فكتوريا قنعت.. واعتبرته شاكوش مهداوي.. عابر القارات انطلق من أم در.. فاستقر في نص قنقونها!!.. لكن الخليفة اتلوم، ما كان يعشمها.!!
قرأت في إحدى الصحف.. حوارا مع مؤرخ سوداني قال فيه إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما.. ينتسب إلى أسرة المهدي وأسرة علي دينار.. وقد سرد المؤرخ شجرة النسب اللمت علي دينار مع ناس المهدي مع أوباما.. وقال إنو والدة السيد عبد الرحمن من أسرة علي دينار.. وأسرة علي دينار تبقى لي أوباما.. وجد أوباما دا كان اسمو (أبو آمنة براق).. ومسمى عليهو أوباما دا.. واستنتجت من الحوار أن أبو آمنة بقدرة اليانكي تحولت إلى أوباما.. وبراق تحولت إلى باراك.. يعني الرئيس أوباما اسمو أصلا (أبو آمنة)!! وفي اليوم التالي وفي نفس الصحيفة.. كتب السيد أحمد المهدي يفتخر بأن ينتسب أوباما إلى أسرة المهدي.. وأنهم ح يتابعو الموضوع.. وأنا خايف يتلملمو مجموعة منهم ويمشو لي أوباما.. ويقولو ليهو (هوي عاين جاي خلي بالك إنت طلعت بتبقى لينا).. وهو ح يرد عليهم ببرود( أوه.. رييلي؟).. وبس!!.. وأظن الغدا ما يقول لهم اقعدو أرجوهو.. أيها السادة إن الإمام المهدي.. رجل الكل يتمنى أن ينتسب إليه أو إلى أسرته الكريمة.. ولا يرضى ولا نرضى نحن أن نهرول خلف كل من قالو إن له نسب بالإمام أو أسرته.. حتى لو كان رئيس الولايات المتحدة.. أنا لست أنصاريا.. ولا أنتمي إلى حزب الأمة.. سوداني وأعتقد أن المهدي حق كل سوداني ويشكل جزءً من تاريخ إنسان السودان.. أوباما يجي هنا ويقعد يكوس براهو.. يجي وإن طلع ما يبقى ليهو نقول لو أمش اسلبط في زول تاني.. وإن طلع بيبقى ليهو نقول لو (يا زول أحمد ربك.. أخدت الحسنيين.. ريئسا لأمريكا وقريبا للمهدي.. تاني شن بتدور؟.. وبعدين رياسة أمريكا رايحة.. علا قرابتك للمهدي هي الدايمة ليك لي جنا الجنا).!!
زوغة:
أما لو طلع أبوبكر البغدادي قريب زول مننا يانا الناكرنو حطب.!!

د. عادل الصادق المكي




Comments are closed.