الرئيسية أخبار محققون دوليون يكشفون وجود أسلحة هيئة التصنيع الحربى السودانية فى مناطق النزاع فى افريقيا

محققون دوليون يكشفون وجود أسلحة هيئة التصنيع الحربى السودانية فى مناطق النزاع فى افريقيا




كشف تقرير للمنظمة السويسرية (مسح الأسلحة الصغيرة) عن وجود أسلحة هيئة التصنيع الحربى السودانية فى مناطق النزاع فى افريقيا .
و(مسح الأسلحة الصغيرة) منظمة بحثية مستقلة تابعة لمعهد الدراسات العليا للدراسات الدولية والتنموية في جنيف بسويسرا. وتشكل المصدر الدولي الرئيسي للمعلومات عن الجوانب المتصلة بالأسلحة الصغيرة والعنف المسلح؛ كما تشكل مصدراً مرجعياً للحكومات وصنّاع السياسات والباحثين والناشطين. وتضم طاقم عمل دولي يتمتع بخبرة واسعة في الدراسات الأمنية والعلوم السياسية والقانون والإقتصاد والدراسات التنموية وعلم الاجتماع وعلم الجريمة. وتعمل مع شبكة عالمية من الباحثين والمؤسسات الشريكة والمنظمات غير الحكومية والحكومات في أكثر من خمسين بلداً.
وأوضح تقرير المنظمة 9 مارس الجارى المستند على ما عرضته هيئة التصنيع الحربى بمعرض الصناعات العسكرية بابوظبى 22 – 26 فبراير ، اوضح بأن هيئة التصنيع الحربى تكثف جهودها لجذب المشترين الدوليين بعد ان تحول السودان الى ثالث منتج للأسلحة فى افريقيا بعد جنوب افريقيا ومصر .
ومن الأسلحة التى تم عرضها فى أبوظبى (خواض) – مضاد للطائرات – وقد وثق محققو (مسح الأسلحة الصغيرة) وجود (خواض) فى جهمورية افريقيا الوسطى وفى ساحل العاج ، ولدى قوات جورج أتور فى جونقلى مارس 2011.
ووثق المحققون وجود قاذف الصواريخ المضاد للدبابات (سنار) فى جمهورية الكونقو الديمقراطية والصومال .
ووثقوا وجود قاذفة الصواريخ المتعددة (تاكا) لدى حركة تحرير جنوب السودان فى ولاية الوحدة ابريل 2013 ، وفى ساحل العاج والصومال .
وفيما يتعلق بذخائر هيئة التصنيع الحربى ، وثق المحققون وجود ذخائر (سنار) لدى حركة تحرير جنوب السودان بولاية الوحدة ابريل 2013 ، وفى جمهورية الكونقو الديمقراطية والصومال .
ووثق المحققون وجود ذخائر (سنار) اليدوية المضادة للدبابات فى مقديشو بالصومال .
ووثق محققو الأسلحة الصغيرة وجود ذخائر (نمر) لدى حركة تحرير جنوب السودان مايو 2011 ومايو 2013 ، كما وجدت فى جمهورية افريقيا الوسطى وساحل العاج والكونقو الديمقراطية .
وكشف تقرير مسح الأسلحة الصغيرة بان أسلحة هئية التصنيع الحربى فى غالبها نسخ معدلة عن الأسلحة الصينية والايرانية ، وأشار الى التعاون الحديث مع تركيا وقطر ضمن شركة (سور) العالمية .




Comments are closed.