الرئيسية أخبار مرشح رئاسي يحمّل البشير مسؤولية الدمار ويطالبه بالانسحاب من الانتخابات فوراً

مرشح رئاسي يحمّل البشير مسؤولية الدمار ويطالبه بالانسحاب من الانتخابات فوراً




حمّل مرشح رئاسة الجمهورية المستقل حمدي حسن أحمد، حزب المؤتمر الوطني مسؤولية الخراب والدمار الذي حلّ بالبلاد، وطالب مرشح حزب الموتمر الوطني لرئاسة الجمهورية عمر البشير، بإيقاف ترشحه والانسحاب من الإنتخابات المقبلة فورا.

وقال حمدي فى منبر وكالة انباء “سونا”، إن حزب المؤتمر الوطني يعتبر السبب الوحيد في ما يمر به السودان من أزمات، وطلب حمدي من البشير الإستجابه لطلب والانسحاب فورا من الانتخابات، لان ذلك مطلب عدد كبير من الشعب السوداني.

وقال المرشح حمدي إنه يجب أن يطلق عليه اسم “الطفل المعجزة”،باعتباره أصغر مرشح لأنه مولود عام 1972م . وأكدا أن السودان سيكون في أيدي أمينة حال عدم ترشح عمر البشير، وفي حال فوز مرشح آخر، وأضاف “يجب على كل مرشحي الأحزاب لرئاسة الجمهورية أن يتنازلوا من الترشح، لأن المرحلة المقبلة لا تتطلب أن يكون رئيس الجمهورية منتمي لأي حزب”.

وطالب حمدي مفوضية الإنتخابات، بإلغاء إنتخابات المجلس الوطني والمجالس التشريعية الولائية، وأن يكون الإقتراع يوم واحد، بدلاً عن الأيام الثلاثة التي حددتها المفوضية. مشيرا الى أن برنامجه يتضمن انشاء المدينة العالمية واقامة بنيات تحتية شاملة و متكاملة حديثة و متقدمة وجعل الحد الادنى للأجور لا يقل عن 600 دولار في الشهر ومجانية التعليم وايجاد أكثر من عشرين مليون فرصة عمل. وعمل عملة وطنية منافسة عالمياً. وعودة جميع المهاجرين إلى أرض الأهل و الوطن. وايجاد حلول جذرية للمشاكل القبلية و الجهوية.

وكشف حمدي عن برنامجة الإنتخابي، الذي يعتمد على إعادة تخطيط السودان، وتوطين كل سكان السودان في “الخرطوم وبحري وأمدرمان”، ليتم نقل جميع السكان لهذه المدن الثلاث و تكون هذه المدن بمساحة 50 كيلومتر في 50 كيلومتر أي بمساحة 2,500 كيلومتر مربع لكل مدينة و يتم تقسيم وتخطيط كل السودان الى مربعات، على ان تُستغل باقي المساحة في المشاريع الزراعية، فضلاً عن نزع كل الاراضي من المواطنين، لتكون ملكيتها للدولة. مشيرا الى أن برنامجه يتضمن قيام حكومة انتقالية وإتاحة فرص التعبير وإطلاق الحريات للممارسة السياسية الرشيدة خدمة للبلاد والعباد ووضع الدستور لحكم البلاد و إدارة الدولة.

وقال حمدي إن برنامجه في مجال العلاقات الخارجية يرتكز على احترام خصوصية الآخر و عدم التدخل في شؤون الآخرين وتبادل المصالح بين الدول، بجانب السعى لاعفاء ديون السودان الخارجية، لافتا الى انه في حال فوزة بالرئاسة سيكون حافزاً و دافعاً للدول الدائنة لإعفاء ديونها كما سيتم إيجاد حلول أخرى مثل منح أراضي زراعية لفترات محددة و بقيمة إئجارية محددة تغطي هذه الديون و غيرها.

وأتهم حمدي وسائل الإعلام الحكومية بعدم إلتزامها بمبدأ تكافؤ الفرص للمرشحين لعرض برامجهم الإنتخابية. قائلا إن هدف ترشحه للانتخابات هو دعم المواطن السوداني وتقديم كافة الخدمات الضرورية له من خلال رؤية عملية لكل القضايا المطروحة بالساحة و كل ما يهم المواطن السوداني”.

واشار الى انه ستتم مراجعة الاستثمارات الحالية و النظر في كيفية تطويرها و فق خطة إستراتيجية وإنشاء مؤسسة وطنية حكومية للعمل في مجال البترول وتشجيع رؤوس الأموال الوطنية للاستثمار الزراعي منفردين أو عن طريق تكوين شركات المساهمة العامة وإعادة تخطيط السودان إلى مربعات زراعية وزاد قائلا” ديوان الضرائب واحد من المؤسسات التي سوف يتم إلغاؤها فوراً”.

سونا




Comments are closed.