الرئيسية أخبار المريخ يقهر الأمل بثنائية المدينة وعبده جابر

المريخ يقهر الأمل بثنائية المدينة وعبده جابر




وضع المريخ حداً لعناد الفهود وفرض عليهم الخسارة بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس بالقلعة الحمراء وعانى فيها المريخ كثيراً حتى يصل إلى شباك الأمل في ثلث الساعة الأخير من عمر المباراة بفضل الرأسية القوية لبكري المدينة عندما حوّل عكسية راجي عبد العاطي داخل الشباك في حين أضاف البديل الناجح عبده جابر الهدف الثاني بذكاء عندما انطلق بسرعة وتخطى الحارس مرتضى حسن وسدد من زاوية ضيقة مسجلاً الهدف الثاني الذي انتهت عليه المباراة ليرفع المريخ رصيده إلى 13 نقطة ويبقى الأمل في نقاطه التسع.
دفاع الأمل يتماسك
بعد مرور ثلث الساعة الأولى من زمن المباراة أصبح دفاع الأمل يؤدي بتماسك كبير بعد أن نجح في امتصاص الطلعات الهجومية الخطيرة من جانب المريخ وبالمقابل بدأ المريخ يلعب بتسرع واضح من أجل التسجيل الأمر الذي أدى إلى غياب التركيز في فرص حقيقية كان يمكن للمريخ أن يسجل منها وأبرزها تسديدة أوكراه القوية التي حولها الحارس مرتضى حسن إلى ركنية.
الأمل يهدد مرمى المريخ
في الدقيقة 35 هدد الأمل مرمى المريخ بقوة من مخالفة خارج منطقة الجزاء نفّذها حمزة قوية وفي زاوية صعبة لكن الحارس جمال سالم أبعدها بأعجوبة إلى ركنية وبعد مرور دقيقة واحدة انفرد المحترف فكتور بالحارس جمال سالم بعد أن تخطى أكثر من مدافع لكن الحارس اليوغندي تألق من جديد وسيطر على الكرة ورد المريخ بهجمة خطيرة وصلت إلى كوفي الذي تعرض لإعاقة داخل منطقة الجزاء في حالة مكشوفة كانت تتطلب قراراً من حكم المباراة لكن واصل التحكيم ظلمه للمريخ ولم يحتسب أي مخالفة وسط احتجاج شديد من الجماهير الحمراء لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
الشوط الثاني
في محاولة منه لإنعاش المقدمة الهجومية سحب غارزيتو كوفي الذي كان من أفضل اللاعبين في الشوط الأول ودفع بوانغا بديلاً عنه لكن المهاجم الكيني لم يضف أي جديد لهجوم الفرقة الحمراء بل أهدر فرصتين بسبب عدم تعاونه مع زملائه وانخفض أداء المريخ بصورة كبيرة بعد مرور عشر دقائق من هذا الشوط دون الوصول إلى مرمى الأمل الأمر الذي أصاب الجماهير بالقلق فأطلقت صافرات الاستهجان مع العديد من المحاولات الهجومية الطائشة.
بكري المدينة يسجل
انتظر المريخ حتى الدقيقة 70 ليصل إلى شباك الفهود بتوقيع مهاجمه بكري المدينة من هجمة منظمة وصلت إلى راجي عبد العاطي على مشارف المنطقة ليرسلها عكسية أمام المرمى حوّلها المدينة برأسية قوية اصطدمت بالقائم الأيمن وهزت الشباك ورغم تقدم المريخ لكن الأمل لم ينفتح هجوماً ومضى قدماً في أسلوبه الدفاعي وبعد الهدف مباشرة سحب غارزيتو اوكراه ودفع بعبده جابر بدلاً عنه واستطاع الأخير أن يحدث اضافة كبرى في المقدمة الهجومية بتحركاته الجيدة ومهاراته العالية فأرهق دفاع الأمل ومثّل إضافة نوعية للمقدمة الهجومية.
الهدف الثاني
في الدقيقة 76 تمكّن عبده جابر من تأمين الانتصار الأحمر من تمريرة عالية أرسلها أيمن سعيد خلف المدافعين لينطلق عبده جابر بسرعة ويتخطى الحارس مرتضى حسن ومن زاوية صعبة استطاع أن يضع الكرة في الشباك مسجلاً هدفاً رائعاً رفع كثيراً من معنويات اللاعبين ليهاجم بعدها المريخ بشراسة بحثاً عن هدف ثالث كاد أن يتحقق له بتوقيع ذات اللاعب عندما انفرد عبده جابر من الجهة اليسرى ووضع الكرة في الشباك لكن القائم أناب عن الحارس مرتضى حسن في التصدي لها ومن جديد كانت هناك محاولة خطيرة لعبده جابر عندما تخطى أكثر من مدافع في الأمل وأرسل تسديدة قوية لكن الكرة مرت بقليل فوق القائم ثم سنحت فرصة حقيقية لوانغا وكان بكري المدينة يتمركز في مواجهة المرمى بيد أنه فضّل التسديد لتذهب الكرة بعيداً عن مرمى مرتضى حسن حارس الأمل، وشارك أحمد الباشا مكان راجي عبد العاطي في الدقيقة 80 وقاد المريخ عدة محاولات لم يُكتب لها النجاح فيما اعتمد الأمل على الهجمات المرتدة التي لم تشكّل خطورة على مرمى جمال سالم حارس المريخ ليعلن الحكم بعدها عن نهاية المباراة بفوز المريخ بهدفين نظيفين.
مستوى مميز لأيمن سعيد وسالمون
ظهر المصري أيمن سعيد لاعب وسط المريخ بمستوى مميز في مباراة الأمل عطبرة مساء أمس وأدى أيمن بمزاج رايق وتحرك في مساحات واسعة من الملعب ولعب دوراً كبيراً في الانتصار الذي تحقق، وكان صنع الهدف الثاني لعبده جابر بتمريرة من منتصف الملعب نجح الاخير في الاستفادة منها ووضعها في الشباك مؤمّناً الانتصار الأحمر، وأكد أيمن سعيد بالمستوى الذي قدمه أيمن في المباراة جاهزيته لقيادة وسط المريخ في مباراته الأفريقية أمام كابوسكورب الأنغولي يوم السبت المقبل في ذهاب الدور الأول من دوري الأبطال، وبالمقابل كان النيجيري سالمون ايضاً في الموعد وقدم مردوداً جيداً في المباراة ومثّل ساتراً دفاعياً أمام المدافعين وأفسد العديد من الهجمات الأملاوية من منتصف الملعب، وأكد سالمون ايضاً جاهزيته لقيادة المريخ في مباراة كابوسكورب الأنغولي يوم السبت المقبل.
ضفر يعيد الاستقرار لدفاع الفرقة الحمراء
بعد أن تنقّل غارزيتو بين عدة خيارات فاشلة في متوسط الدفاع الذي شهد هزة غير مسبوقة هذا الموسم بسبب الأداء المتواضع لعلي جعفر والقادم الجديد الريح علي استقر أخيراً على أفضل الخيارات عندما أشرك أحمد ضفر في متوسط دفاع الفرقة الحمراء أمام الفهود وكان ضفر في الموعد تماماً وقدم مباراة مميزة للغاية وتصدى لكل المحاولات الهجومية من جانب الفهود بثقة كبيرة واستخلص كل الكرات المشتركة بصرامة ونجح في تحويلها لهجمات مرتدة وصحّح كل الأخطاء التي وقع فيها زملاءه وكان أحد أميز اللاعبين في دفاع الفرقة الحمراء ويتوقع أن يمضي غارزيتو قدماً في الاعتماد على ضفر في متوسط الدفاع بعد المستوى الرفيع الذي قدمه أمام الفهود.
بكري المدينة يرد على حملات الاستهداف بهدف جميل وتألق لافت
توقّع الكثيرون أن تؤثّر الحرب الشرسة التي يتعرض لها مهاجم المريخ بكري المدينة على مردود اللاعب في مباراة الفهود لكن تلك الحملات لم تزد العقرب الا اصراراً على المضي قدماً في رحلة الإجادة والتألق فلعب كما لم يلعب من قبل وتحرك في مساحات واسعة من الملعب بلياقة بدنية وذهنية ممتازة ولعب دوراً كبيراً في حسم المباراة لمصلحة فريقه بهدف رأسي جميل يعتبر الأول له مع الفريق في الدوري الممتاز ليفتح شهيته إلى المزيد من الأهداف في مقبل المباريات بعد الوقفة الجماهيرية الصلبة التي حُظي بها المدينة في مواجهة حملات الاستهداف التي يتعرض لها.
عبده جابر يضع نفسه كخيار مناسب لظاهرة ضياع الفرص السهلة
أتاح غارزيتو الفرصة لجميع الخيارات المتاحة أمامه من المهاجمين من أجل وضع حد لظاهرة ضياع الفرص السهلة التي ظل يعاني منها المريخ منذ انطلاقة هذا الموسم وأثّرت كثيراً على نتائج الفريق في بطولة الدوري الممتاز لكنه لم يلجأ لخيار عبده جابر الا بعد أن فرضت عليه الظروف وضعه ضمن قائمته لمباراة الأمل بسبب غياب تراوري، وبرغم أن التوقعات كانت تشير إلى مشاركة عنكبة منذ البداية أو كبديل لكن غارزيتو اختار أن يجرّب آخر كروته في الهجوم فدفع بعبده جابر فكانت النتيجة مميزة للغاية بعد أن استطاع أن يؤمّن له النصر الذي تحقق على الفهود بهدف جميل يتحدث عن لاعب يستطيع أن يترجم أنصاف الفرص لأهداف وبعدها ومن فرصة أخرى كاد عبده جابر أن يضيف الهدف الثاني له لولا أن القائم أناب عن الحارس مرتضى في التصدي لكرته إلى جانب الفرصة التي صنعها لنفسه بعد أن تخلص من أكثر من لاعب من الأمل وسدد بقوة لكن تسديدته مرت فوق العارضة.
بداية مضطربة لجمال سالم
على غير العادة بدأ الحارس جمال سالم مباراة الأمس مضطرباً وأخطأ مرتين، الأولى عندما خرج في توقيت غريب وتخطته الكرة ووصلت إلى مهاجم الفهود لكنه لم يستفد منها والثانية عندما أفلتت الكرة من بين يديه في مكان مناسب للتسجيل لكن أمير كمال تدخل وأنقذ الموقف وبعد مرور نصف الساعة تماسك جمال سالم وأنقذ مرماه من هدفين.

موقع تيرا تيوب




Comments are closed.