الرئيسية أخبار الوطني: إعلان برلين مرفوض ولن يتم اعتقال موقعيه

الوطني: إعلان برلين مرفوض ولن يتم اعتقال موقعيه




أعلن المؤتمر الوطني رفضه القاطع لإعلان برلين الذي وقعته الفصائل المعارضة في العاصمة الألمانية مؤخراً، واعتبر ما تم هناك محض اجتماع تشاوري داخل إطار المعارضة.
وشدد القيادي بالحزب وعضو البرلمان محمد الحسن الأمين على رفض المؤتمرالوطني للإعلان وشروطه وقال: “شروط شنو وهم بشترطوا على منو؟)، وأضاف: (نحن حوارنا مفتوح في السودان العايز يجي مرحب والما عايز يجي الحوار سيمضي والانتخابات ماضية).
واتهم الأمين في تصريحات محدودة أمس القوى الموقعة في برلين بمحاولة إقحام جهات خارجية في الشأن السوداني والتشبث بما خرج من إطار الآلية الأفريقية حول دعوة السودان للحوار ومستقبله، وأوضح أن المؤتمر الوطني والحكومة والرئيس عمر البشير يقومون بالحوار كمبدأ وليس استجابة لضغوط خارجية.
وقلل الأمين من الإعلان وذكر (الحكومة كانت على علم بتحركات المعارضة، وأنها لو كانت تريد إفشاله لفعلت لأن المجموعات الموقعة خرجت من السودان)، وأردف: (علمنا التام أن اللقاء لن يكون له أي مردود لأن الجهة التي يراد التفاوض معها هي الحكومة وهي غائبة)، ونفى أي تجاه لاعتقال القيادات الموقعة على إعلان برلين وقال: (لن يتم اعتقالهم لأن المسألة أصبحت مجرد مزايدات سياسية).
ورأى محمد الحسن الأمين أن تصوير المعارضة بوجود أزمة في السودان أجابت عليه الحشود التي وصفها بالواسعة في المناطق التي زارها الرئيس في القضارف وود مدني، وقال: (هذا أكد أننا في المؤتمر الوطني نقف على أقدام ثابتة وعلى شعبية واسعة).
وطالب الأمين المعارضة بالجلوس للحوار بالداخل حتى يصلوا إلى قلوب الجماهير ومن بعده عبر صناديق الاقتراع لأحداث أي تغيرات مرتقبة، واعتبر أن المعارضة أقصت نفسها بذهابها للخارج وتوقيعها اتفاقات، وشدد على أنها لن تفرض إرادتها على الوطني، وقال إن الحكومة لم توافق على نقل الحوار الى أديس أبابا بموجب خارطة طريق رئيس الآلية الأفريقية ثامبيو أمبيكي.

الجريدة




Comments are closed.