الرئيسية أخبار برلماني: معيشة المواطن أولوية أكثر من الترفيع الدبلوماسي مع أميركا

برلماني: معيشة المواطن أولوية أكثر من الترفيع الدبلوماسي مع أميركا




طالب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الدكتور محمد يوسف عبد الله بوضع المواطن ومعيشته في أولوية العلاقات مع أميركا، وأضاف قبل الوصول الى مرحلة الترفيع الدبلوماسي بين البلدين لابد من النظر لقضايا المواطن بصورة أكبر، وقال لا توجد أي قيمة للدبلوماسية اذا كان المواطن يعاني، وتابع هذا يحتاج الى رعاية مصالح الطرفين في القضايا المشتركة، وطالب الولايات المتحدة الأميركية بإعطاء المواطن السوداني الاهتمام المطلوب وقيمته الإنسانية وحقه في العيش الكريم.

وأكد أن ما تم بشأن انفراج العلاقات بين السودان والولايات المتحدة الأميركية نتاج لجهود متواصلة، وقال إن البرلمان بدأ العمل في هذا الاتجاه منذ فبراير من العام 2014م مع الولايات المتحدة الأميركية حول الكثير من القضايا التي أثرت على المواطن، وأشار الى أن ما تم من باب المسؤولية النيابية.

وقال يوسف لعدد محدود من الصحفيين بالبرلمان أمس الاثنين إن الولايات المتحدة الأميركية أدركت أن العقوبات على السودان لها ضرر كبير، وأن كل ذلك ليس له مبررات وأوضح أن المباحثات مع المعني بحقوق الإنسان الأميركي ينبغي أن تركز على دعم السلام قبل حقوق الإنسان لأن تحقيق السلام يحمي حقوق الإنسان وحق المواطن السوداني في العيش الكريم، وأضاف الحكومة لا تعتبر الجهة المسؤولة عن تدهور الوضع الإنساني، وتابع هذه مسؤولية الجهة التي تحمل السلاح والذين يعتدون على الشرطة وعلى قوت المواطن، وتوقع انفراج أكبر في العلاقات بين البلدين خلال الفترة القادمة بعد أن تم استثناء الزراعة والتعليم والصحة من تطبيق العقوبات، مشيراً الى أن رفع العقوبات عن الاتصالات أحدثت نقلة في العلاقات، ودعا الولايات المتحدة الى اتخاذ خطوات أكثر عملية في رفع العقوبات عن النظام المصرفي في السودان، مشدداً على ضرورة مناقشة وسائل الإنتاج كافة والأدوية والصناعة مع المسؤول الأميركي الرفيع الذي يزور البلاد هذه الأيام، ودعا إلى أن يكون هناك اتفاق حول برنامج محدد بين الجانبين حول متى يتحقق السلام في السودان، منادياً بوصف كل من يحمل السلاح ضد الدولة بأنه إرهابي.

التغيير




Comments are closed.