الرئيسية أخبار التفاصيل الكاملة لإفشال خطة داعش في السعودية

التفاصيل الكاملة لإفشال خطة داعش في السعودية




بأمر من تنظيم داعش، ذهب أربعة سعوديين إلى قرية صغيرة في محافظة الأحساء، اسمها الدالوة، قبل أن يوقظوا هدوء ليلها بزخات من الرصاص انطلقت باتجاه حسينية داخل القرية عند منتصف الليل، أسفرت فيما بعد عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة سبعة آخرين من أهالي القرية المنتمين للطائفة الشيعية.

لم تمر بعدها ساعات حتى بدأت الأخبار الأمنية تتوالى عن القبض على المنفذين ومجموعات متفرقة من المتورطين في عدد من مناطق المملكة خلال يوم واحد فقط، جسد قوة القبضة الأمنية وقدرتها على الوصول سريعاً إلى من يرغب في القيام بعمليات من شأنها ترويع الآمنين.

تم القبض على المعنيين وبلغوا، بحسب بيان وزارة الداخلية يوم أمس، نحو سبعة وسبعين شخصاً، لكن ثلاثة آخرين قبل ذلك بادروا بعد يوم واحد من أحداث الدالوة بالاشتباك مع قوة أمنية في محافظة الرس، سقط على إثرها ضابط وجندي يعملان في قوات الطوارئ الخاصة، والتي قامت حينها بالرد فوراً على المهاجمين وقتلهم، وهم سعوديان وآخر قطري الجنسية.

وتعود تفاصيل التنظيم الذي أراد من حادثة الدالوة بداية لسلسلة من الأعمال الإرهايية داخل السعودية، حين تلقى عبدالله آل سرحان، الذي تبين بعد ذلك أنه زعيم المتورطين، أمراً من الخارج يحدد له تاريخ ومكان وتوقيت العملية الأولى والتي كانت فيما بعد حادثة الدالوة.

واختار آل سرحان أن ينفذ الهجوم بمعية ثلاثة أشخاص آخرين، اثنان منهم وهو، كان قد أطلق سراحهم في أوقات سابقة من قضايا تتعلق بالتطرف والإرهاب، ليقوموا بعد ذلك باستيقاف مواطن سعودي من أهالي الأحساء ومن المنتمين للطائفة الشيعية، وقاموا بقتله وإحراق جثته وسرقة سيارته التي استخدمت في تنفيذ الهجوم.

وبعد أن مضى الأربعة الذين أجهزوا على المواطن عادل حرابة، وصلوا إلى الحسينية التي تقع داخل القرية قبل أن يخرجوا من السيارة ويقوموا بفتح النار بشكل عشوائي، لتسفر الحادثة عن مقتل سبعة أشخاص، من بينهم ثلاثة أطفال وإصابة سبعة آخرين.

لاذ المهاجمون بالفرار، لكن قائد التنظيم سقط في أيدي قوات الأمن في صبيحة اليوم التالي في محافظة شقراء بعد أن دخلها متنكرا في زي امرأة، لتستمر قوات الأمن في القبض على المتورطين ومن ثبت دعمهم لهؤلاء من المتعاطفين والممولين، ومن قاموا بالتستر على هؤلاء في عمليات شملت مدن الرياض والقصيم والهفوف والأحساء والخبر.

لكن ما كشف عنه لاحقاً كان سبقا أمنيا لخطة أعدت في الخارج، هدفها أولاً إيقاد فتنة طائفية عبر اختيار محافظة الأحساء التي تنعم بوئام طائفي وولاء تجاه الدولة من قبل المواطنين الشيعة، وهو ربما السبب الأول وراء اختيار الدالوة كعملية أولى ينفذها مؤيدون لتنظيم داعش.

وبحسب الأوراق والأجهزة التي تم ضبطها فإن التنظيم كان يهدف لشن عمليتين أخريين تستهدفان سجني الطرفية في القصيم وسجن الحائر في العاصمة السعودية الرياض، وهما المقران اللذان يعرفان داخلهما محكومين بفعل قضايا تتعلق بالإرهاب والتطرف الديني.

ولم يكن غريباً أن تبرز عناصر أجنبية ضمن أفراد التنظيم، فمثل هذا الأمر كان يحدث في السابق مع تنظيم القاعدة، والذي عرف ضربات أمنية متتالية في منتصف العقد الماضي، أدت إلى إنهاك قدراته والسيطرة عليه، والنأي بالبلاد عن أي حالات عنف كان يعتزم التنظيم القيام بها عبر أفراده السعوديين ومقيمين، أو عبر قادمين من الخارج جاؤوا للمساعدة.

فالتنظيم الجديد الذي يتبع لداعش يعرف الأمر نفسه أيضا، فواحد من الثلاثة الذين قتلوا في المواجهة الأمنية بعد حادثة الدالوة كان قطري الجنسية، كما أن قائمة المقبوض عليهم فيما بعد شملت أربعة أجانب من سوريا والأردن وتركيا، وآخر لم يتم التعرف إلى جنسيته وكان يحمل بطاقة مزورة.

ومع نشر أسماء وقائمة المتورطين، فإن 32 شخصاً من الذين تم القبض عليهم بعد الحادثة الأخيرة كان قد أطلق سراحهم في أوقات سابقة بعد قضائهم لأحكام تتعلق بقضايا الإرهاب والدعوة للعنف والتطرف الديني.

لكن اللافت بالإضافة إلى سرعة القبض على المتورطين كان في أعمار بعض المتورطين، والتي كانت غالبيتها تتراوح بين سني العشرين والأربعين سنة، وهو ما يعني وجود عناصر خبيرة في بناء التنظيم أرادت التركيز في عملياتها على بعض الشباب في سن مبكرة، والذين تم تجنيدهم خلال الفترة الماضية.

العربية.نت




Comments are closed.