الرئيسية أخبار برلماني: دستوريون ومعتدون يتعاملون مع راديو دبنقا

برلماني: دستوريون ومعتدون يتعاملون مع راديو دبنقا




نصب نواب المجلس الوطني، ساحة البرلمان أمس لمحاكمة راديو دبنقا الذي يبث برامجه من هولندا، على خلفية بثه أخبار عن اغتصاب 200 امرأة من قبل القوات المسلحة بمنطقة تابت بولاية شمال دارفور، واتهم النواب الإذاعة بالعمالة والارتزاق، وطالبوا بالتشويش على موقعه فوراً ووجهوا انتقادات لاذعة لوزارة الإعلام ووصفوها بـ” تخانة الجلد” في التعامل مع قضية تابت في حين كان من المفترض التعامل معها بالسرعة المطلوبة واعتبروا أن مثل هذه القضايا تشوه سمعة السودان وتجعل صورته قميئة في الخارج .
وكشف نواب برلمانيون، في جلسة أمس، عن انتشار بث الإذاعة وسماعها على ناطقٍ واسع داخل معسكرات درافور فضلاً عن تعاون دستوريين ومعتمدين من ولايات درفور مع إذاعة دبنقا، في الأثناء أمهل رئيس البرلمان الفاتح عز الدين وزارة الإعلام شهراً واحد، لعمل خطة إسعافية لتغطية مناطق النزاعات في درافور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، وأشار عز الدين أن توجيهاً من المجلس بشأن الخطة صدر قبل عام كامل، وقال احتلال الأرض، له ما يبرره ولكن أن يُحتل الفضاء إعلامياً فهذا عمل محزن ومرير، وحذر عز الدين وزير الدولة بالإعلام ياسر يوسف من التحجج بضعف الإمكانيات أو شح الأموال في تنفيذ الخطة.
وانتقد عبدالجبار حسب الله، سماح الدستوريين والمعتمدين للإذعة بمهاتفتهم، بل وطرح قضاياهم المحلية والدولية فيها، وقال راديو دبنقا أصبح مسموعاً ومشاهداً على نطاق واسع، وطالب البرلمان بإصدار البرلمان توجيهاً صارمًا للدستوريين وعضوية البرلمان بعدم التعاون مع دبنقا، وأكد النائب موسى مادبو، أن راديو دبنقا مؤثر تأثيراً بالغاً على المواطنين وقال خلال جولاتي كمعتمد، داخل المعسكرات وجدت كثيراً من المواطنين يتجمعون على الإذاعة فشكل مجموعات في مواعيد بثها، وقال سبق أن نبهنا المسؤولين ولكن لا حياة لمن تنادي
الجريدة




Comments are closed.