الرئيسية أخبار مشاجرة مصرية سودانية في بيروت على مياه النيل

مشاجرة مصرية سودانية في بيروت على مياه النيل




تحول مؤتمر “حوض النيل.. تعاون أم صدام”، المنعقد بالعاصمة اللبنانية بيروت، أمس الأربعاء إلى ساحة تلاسن وشجار لفظي مصري سودانى، بعد دفاع الوفد السوداني، برئاسة سيف الدين حمد، وزير الري الأسبق، ورئيس وفده المفاوض بملف سد النهضة، عن السد وحق إثيوبيا في إنشائه. وهاجم حمد مصر، وقال إن القاهرة هي من تدعم دولة جنوب السودان، وليست الولايات المتحدة، كما يتم تداوله إعلامياً، وهو ما جعل القاهرة تبحث عن تنفيذ مشروعات مائية لدى حكومة جوبا. وأضاف في كلمته أمام المؤتمر، الذي تنظمه الجامعة اللبنانية في بيروت، أن مصر أكبر دولة داعمة لجنوب السودان، وليس لديها خبرات في مجال السدود الحديثة، وأن بلاده أكثر خبرة من مصر بهذا الشأن، والدليل أنها أنشات أربعة سدود خلال 20 عاماً. ورد مستشار وزير الري للسدود ومياه النيل، علاء ياسين على المسؤول حمد، وقال إن خبرات مصر في إنشاء السدود تعلمها الدول العربية والعالم، وأن الجانب السوداني لم يقدم أي دراسات حول سد النهضة، بينما قدمت مصر دراساتها الفنية حول المشروع.
ودعا المسؤول، القاهرة إلى دعم جوبا للحصول على مشروعات استقطاب فواقد المياه في جنوب السودان، متوقعاً استمرار موقف حكومة جنوب السودان الغامض من اتفاقية عام 1959 بين مصر والسودان، حتى يستمتعوا بالمعونات المصرية، وهو ما انعكس على موقف حكومة جوبا، واصفًا إياه بـ “موقف نصف نصف”، في حين أن السودان لا تزال مستمرة في تنفيذ بنود الاتفاقية ولم تخالفها.

الجريدة




Comments are closed.