قال شاب مصري متحول جنسيا، أطلق على نفسه اسم “ساندي”، إنه ليس رجلا وليس شاذا، لأن الله خلقه بعاطفة أنثى، مشيرا إلى أنه حاول قطع عضوه الذكري، لأنه لم يشعر يومًا أنه ذكر، على الرغم من أنه مسجل “ذكر” في البطاقة.وقالت ساندي، خلال استضافتها ببرنامج بوضوح مع الإعلامي عمرو الليثي على فضائية الحياة ، أن “الناس شايفاني شاذ، أنا مش شاذ عشان كدة كنت عايز أتخلص من العضو ده، أنا مش راجل وعمري ما حسيت نفسي راجل”.وأضافت ساندي: “فكرت في الانتحار وحاولت أرمي نفسي، وأخد حبوب بكميات كبيرة بس فشلت”.