Home منوعات شابة سودانية تحارب ختان الإناث عبر فضائيات عربية

شابة سودانية تحارب ختان الإناث عبر فضائيات عربية

42 second read
0
0
0




بعد النجاح الكبير الذي حققته الفتاة السودانية في الكثير من المحافل الخارجية، وبرامج التنافس بينها وبين قريناتها في الوطن العربي، وبخاصة في برنامج (الملكة) الذي تتنافس خلاله العشرات من الفتيات من مختلف الدول العربية عبر مبادرات وبرامج تخدم المرأة، تستعد الشابة داليا حامد فتح الله لمشاركة سودانية جديدة عبر مبادرتها (بأي ذنب ختنت) التي تحارب ختان الإناث في الوطن العربي، وقد التقت (آخر لحظة) بصاحبة المبادرة قبل انطلاقة التنافس العربي في هذا الحوار : * أولاً من أين نبعت فكرة المبادرة؟ – في البداية أشكركم على إتاحة الفرصة، وإجابة على السؤال أقول إن الفكرة نبعت من كون السودان يعتبر من الدول التي تمارس ختان الإناث، لذلك جاءت الفكرة لمحاربة هذه العادة الضارة. * ما هي أهداف المبادرة؟ – من أهداف المبادرة بالتأكيد محاربة ختان الإناث، مع علمنا التام أن ذلك يحتاج لتوعية المجتمع والمرأة على وجه الخصوص، هذا يتطلب مجهوداً كبيراً بالرغم من أن هناك قانوناً يعتبر ختان الإناث جريمة يعاقب عليها القانون. * متى ولدت هذه المبادرة وإلي أين وصلت؟ – الفكرة لدي منذ وقت طويل وتشغلني قضية ختان الإناث كثيراً، لكني لم أكن أعرف من أين أبدأ، وظهور برنامج الملكة مثل فرصة كبيرة، وأتمنى أن أصل عبره برسالتي لكل المجتمعات العربية. * متى كانت إنطلاقة المبادرة؟ – المبادرة انطلقت من خلال موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) وفي خلال شهرين فقط وجدت تجاوباً كبيراً وقبولاً فاق تصوري. * حدثينا عن برنامج الملكة ؟ – برنامج الملكة (ملكة المسؤولية الإجتماعية) هو أول فورمات عربية لخدمة العمل الإنساني، هذه الفورمات التي ابتكرها الإعلامي الدكتور مصطفى سلامة مع سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين، ليقدموا إعلاماً هادفاً وعبر 50 قناة فضائية عربية استطاعوا أن يقدموا نجاحاً كبيراً في صناعة إعلام عربي هادف يخدم المسؤولية الاجتماعية، وهو فرصة لكل امرٲة عربية قادرة مبدعة تستطيع خدمة مجتمعها لتوصيل رسائلها لكل العالم عبره. * رغم أن المباردة وليدة.. هل ترين أنها حققت بعضا من أهدفها؟ – نعم فقد وجدت تجاوباً كبيراً ودعماً من الكثيرين، الذين أكثرهم من الشباب الواعي والمدرك لخطورة هذه العادة * قبل أن نختم .. من هي داليا؟ – داليا إنسانة بسيطة تحب السودان حباً جماً، وتريد أن تخدم مجتمعها، وتحب أن تثبت لكل العالم أن نساء السودان قويات وقادرات على الإبداع في شتى المجالات وقادرات على التاثير الإيجابي في مجتمعاتهن والمجتمعات العربية.
اخر لحظة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.