Home أخبار الخارجية السودانية تنتقد وضع اسم السودان في الفئة الثالثة لمكافحة الاتجار بالبشر

الخارجية السودانية تنتقد وضع اسم السودان في الفئة الثالثة لمكافحة الاتجار بالبشر

42 second read
0
0
0




انتقدت الخارجية السودانية وضع اسم السودان ضمن تصنيفات دول الفئة الثالثة في التقرير السنوي لمكافحة الإتجار في البشر للعام ٢٠١٦ الذي تصدره وزارة الخارجية الامريكية.
وقالت إن التقرير في بيان لها اليوم إن التقرير لا تسنده اي حقائق و وقائع وأدلة وبَيِّنَات.
وذكرت أن التقرير التقرير متجاهلاً لمعظم الجهود الوطنية المبذولة لمكافحة هذه الجريمة التي وصفتها بالبشعة.
واشار بيان الخارجية إلى أن دور السودان في الإطار الإقليمي والدولي ظل محل إشادة وتقدير كبيرين من الدول المختلفة والمنظمات الدولية والإقليمية.
وذكر البيان أن التقرير تجاهل جهود حكومة السودان ومنظمات المجتمع المدني والتقدم المحرز في مجالات تقوية الآليات الوطنية، و سن التشريعات و القوانيين و الإلتزام بالإتفاقيات والمعايير الدولية واستضافة الضحايا وتقديم العون والحماية والايواء ومواصلة جهودها المشهودة في الإطارين الإقليمي والدولي.
وعبر البيان عن اسف حكومة السودان لتقرير وزارة الخارجية الامريكية الذي يتعارض مع التقارير الدولية والإقليمية التي تثمن من جهود السودان في هذا الصدد.
واتهم البيان التقرير بالاعتماد علي مصادر ثانوية من منظمات غير رسمية وأطراف اخري قال إنها ظلت تصطنع العداء للسودان بدافع ما وصفته بالكيد السياسي دون التحقق من صحة هذه المزاعم من مظانها الرئيسة وعرضها علي حكومة السودان قبل نشرها للتأكد من صحة الوقائع ومطابقتها للحقائق.
وأكد البيان أن الحكومة ظلت تبذل جهوداً وطنية صادقة وتقوم بدور إقليمي ودولي مقدر لمكافحة هذه الجريمة وفقاً لإمكاناته الوطنية المحدودة بما في ذلك المراقبة والسيطرة علي حدود مشتركة مع دول الجوار تصل الي سبعة آلاف كيلومتر دون توفر عون دولي يفي بحجم هذه التحديات.

وجدد البيان التزام السودان في الإطار الوطني بإنفاذ الاستراتيجية القومية لمكافحة الاتجار في البشر و تفعيل عمل الآليات الوطنية خاصة اللجنة القومية لمكافحة الاتجار في البشر وفروعها في الولايات، وكذلك التطبيق الفاعل لقانون مكافحة الاتجار في البشر الذي تم سنه والعمل به منذ العام ٢٠١٤ والذي يشكل رادعاً قانونياً هاماً لمعاقبة المجرمين ومكافحة هذه الجريمة. كما ستواصل الحكومة دعمها لقوات إنفاذ القانون والآليات الوطنية المختصة علي المستوي الاتحادي المركزي وفِي الولايات الحدودية للقيام بدورها الأتم في هذا الصدد.

وذكر بأن السودان على المستوي الإقليمي استضاف السودان اجتماعات المبادرة الافريقية لمكافحة الاتجار في البشر في القرن الأفريقي، كما تم اختياره تقديرا لجهوده لاستضافة المقر الدائم للمركز الأفريقي لعمليات مكافحة الاتجار في البشر.
واعلن أن السودان سيواصل جهوده لإحكام التنسيق والتعاون مع الدول المجاورة وتفعيل الرقابة الحدودية ونشر القوات اللازمة لمكافحة هذه الجريمة، إستناداً على نجاح جهود الحكومة في التصدي لمكافحة هذه الجريمة النكراء في الحدود مع ليبيا واريتريا وإثيوبيا وتشاد وافريقيا الوسطي واعادة مئات الضحايا وتقديم العون القانوني والدعم النفسي والاجتماعي وخدمات الإيواء والحماية ، وكذلك القبض علي المجرمين وتقديمهم للعدالة .
وواضح البيان أن الحكومة على المستوي الدولي ظلت ناشطة وفاعلة في كل المؤتمرات والفعاليات والاتفاقيات الدولية لمكافحة الاتجار في البشر، خاصة مع الاتحاد الاوروبي والمنظمات الدولية مما ادي لتعزيز الجهود الدولية في مسار عملية الخرطوم ، وكذلك عقد اتفاقيات ثنائية مع الدول الأوروبية خاصة مع ألمانيا، إيطاليا، لمكافحة الجريمة تضمنت تبادل المجرمين و المعلومات والبيانات وتقديم العون للضحايا وحمايتهم بتوفير الامن وسبل كسب العيش لهم والحفاظ علي حقوقهم وفق الاتفاقيات الدولية.

خرطوم بوست







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.