Home منوعات مدرب البرتغال يعترف بصعوبة مواجهة تشيلي في كأس القارات

مدرب البرتغال يعترف بصعوبة مواجهة تشيلي في كأس القارات

42 second read
0
0
0




اعترف فيرناندو سانتوس، المدير الفني للمنتخب البرتغالي، بصعوبة المواجهة التي تنتظر فريقه، الأربعاء، أمام المنتخب التشيلي، مشيرًا إلى أن المنافس فريق يصعب فهمه وتحليل أدائه بشكل سريع.
ويلتقي المنتخبان بمدينة كازان في المربع الذهبي لبطولة كأس القارات 2017، المقامة حاليًا في روسيا.
وقال سانتوس إنه درس المنتخب التشيلي جيدًا وعكف على تحليل أداء هذا الفريق. حيث وصفه بأنه «ليس فريقًا تقليديًا، لا يمكنك فهم طبيعة الأداء لهذا الفريق من أول وهلة».
وأوضح: «يتمتع هذا الفريق بالعديد من نقاط القوة، ولكنه مثل باقي الفرق يعاني من نقاط ضعف، سنحاول استغلال نقاط الضعف للتغلب عليه، الأربعاء».
وأكد «سانتوس» أن ثقته «لا تهتز» في لاعبي فريقه مشير إلى أن المنتخب البرتغالي يركز تمامًا في الفوز بلقب كأس القارات، بنفس قدر رغبة تشيلي في الفوز.
وأضاف: «منتخب تشيلي فريق قوي ولديه قدرة كبيرة على التنافس ويتمتع بروح قتالية… ولكن لاعبي المنتخب البرتغالي محاربون أيضًا، ومن هذه الناحية، تتساوى كفة الفريقين على أرض الملعب».
وكان «سانتوس» أكد أنه ما زال في انتظار الموقف النهائي لإصابة لاعب الوسط برناردو سيلفا، ومعرفة مدى قدرته على المشاركة في مباراة الفريق، المقررة الأربعاء.
وتحوم الشكوك حول مشاركة «سيلفا»، نجم فريق موناكو الفرنسي السابق ومانشستر سيتي الإنجليزي الجديد، في مباراة الأربعاء، حيث يعاني من إصابة في الكاحل، فيما خرج المدافع رافاييل جيريرو من حسابات المنتخب البرتغالي لمباراة الأربعاء، وقد يلحق بمباراة الفريق التالية، سواء في نهائي البطولة أو على المركز الثالث.
وقال «سانتوس»: «ما زال أمامنا 24 ساعة لمعرفة إذا كان (سيلفا) سيلعب أم لا، الوقت مهم للغاية في هذه الحالة، سنقرر الأربعاء».
ويحتاج «سانتوس» إلى إيجاد البديل لمدافعه بيبي، الذي يغيب عن المباراة للإيقاف، وأشار إلى أن جوزيه فونتي، مدافع فريق ويستهام الإنجليزي، قد يحل مكانه في الدفاع إلى جوار برونو ألفيش.
وقال «سانتوس» إن المنتخب البرتغالي لديه ثلاثة لاعبين في مركز قلب الدفاع، هم فونتي وبرونو ألفيش ولويس نيتو، مشيرًَا إلى أن أحدهم يمكنه سد هذه الثغرة.
المصري اليوم







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.