Home أخبار وزير الدولة بالصناعة: (26) مصنعاً بالبلاد تنتج (750) صنفاً من الدواء

وزير الدولة بالصناعة: (26) مصنعاً بالبلاد تنتج (750) صنفاً من الدواء

42 second read
0
0
0




كشف وزير الدولة بالصناعة عبده داؤود مصطفى عن إنتاج (750) صنفاً من الدواء محلياً منها (128) تحقق فيها الاكتفاء الذاتي و(289) صنفاً تصنع 80% من احتياجات البلاد، لافتاً لوجود (26) مصنعاً تحقق 60% من احتياجات البلاد، مشيراً إلى أن شح التمويل للنقد الأجنبي والمحلي يعد أبرز الإشكاليات التي تواجه صناعة الدواء.
وقال داؤود خلال حديثه في خيمة الصحافيين فجر أمس: إن الصناعة الدوائية بالبلاد تطورت بصورة كبيرة، مشيراً لوجود 26 مصنعاً للأدوية البشرية، ومصنع للأدوية البيطرية، و4 مصانع للمحاليل الوريدية، و2 لمطلوبات غسيل الكلى، و3 للمستلزمات الطبية، بجانب 9 مصانع تحت الإنشاء،
وكشف داؤود عن وجود لجنة برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس الوزراء القومى استطاعت توفير مبلغ (135) مليون درهم في العام الماضي للصناعات الدوائية، ووفرت 20 مليون دولار في العام الحالي، بالإضافة إلى 20 مليون بالعملة المحلية لدعم صناعة الدواء، مبيناً أن الحكومة تتعامل مع صناعة الدواء كقضية أمن قومي.
وأشار داؤود لتشوهات ضريبية على مدخلات التغليف والتعبئة برسوم جمركية مفروضة، كانت تعوّق صناعة الدواء، بيد أنه أكد أنها تمت معالجتها في ميزانية العام الحالي، لتقليل أسعار الدواء.
وبدوره قال رئيس اتحاد المستوردين رئيس لجنة الصحة الفرعية بالبرلمان د. صلاح سوار الذهب بأن صناعة الدواء في حاجة ماسة للدعم حتى يكون سعره في متناول يد المواطن، مرحباً في ذات الوقت بالاستثمار الأجنبي، منوّهاً إلى أن قطاع الاستيراد يحتاج إلى 500 مليون دولار، وطالب بضرورة إيجاد خطة لدعم الصناعة المحلية لإنقاذها، معتبراً أن أيّ صناعة لا تُصدر تعد ضعيفة، وزاد: “صناعتنا الوطنية ليست بها أيّ مشكلة فيما يخص الجودة .
من جانبها وفي مداخلة ساخنة قالت وزيرة الدولة بالصحة السابقة والتعاون الدولي حالياً سمية أُكد بأن القضية المهمة هي أن الأدوية مصنفة ضمن سلع البرنامج الخماسي لعدم وجود توازن ما بين الاستيراد والتصدير، وأشارت إلى أن البلاد تمتلك مقومات الصناعة كافة.
وأشارت إلى أنه يجب على المنتجين تجاوز الإشكاليات وضرورة حث الاستثمار المحلي على الدخول في معترك الدواء، مضيفة بأنهم في وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الصناعة أجروا دراسة واسعة وتم تحديد 18 مشكلة تعيق الصناعة الوطنية، بعدها أجري تقييم من قبل مجلس الصناعة الوطنية أشاروا إلى أنهم بصدد الوصول إلى 441 نوعاً من أصناف الأدوية مع نهاية البرنامج الخماسي، داعية في الوقت ذاته إلى ضرورة التصنيع التعاقدي بشروط توطين الإنتاج.

الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.