Home الرياضة سيناريوهات مجنونة قد تحدث للمرة الأولى في تاريخ البريميرليغ

سيناريوهات مجنونة قد تحدث للمرة الأولى في تاريخ البريميرليغ

47 second read
0
0
0




يقترب قطار البريميرليج من محطته الأخيرة، باستكمال المباريات المؤجلة من الجولات الماضية، حتى مساء الخميس، قبل أن تأتي لحظة إسدال الستار، بانطلاق الجولة الـ38 –الأخيرة- يوم الأحد المُقبل.
يعرف الجميع أن ليفربول يحتل المركز الثالث في جدول الترتيب العام، ويأتي خلفه “مانشستر سيتي” بمباراة ونقطة أقل، ثم آرسنال بأربع نقاط، ومباراة أقل، في حين أن كلٍ من تشيلسي وتوتنهام ضمنا اللعب في دوري أبطال أوروبا بشكل مُباشر، كون الأول حسم اللقب رسميًا، والآخر أنهى النقاش في مركز الوصيف، بفوزه الأخير على مانشستر يونايتد، الذي لم يَعد يملك سوى ورقة نهائي الدوري الأوروبي للظهور مع كبار القارة العجوز مرة أخرى.
لغة الأرقام تقول أن ليفربول إن فاز على ميدلسبره في موقعة أنفيلد روود، سيكون قد ضمن تأشيرة اللعب في دوري الأبطال، دون النظر لنتائج الآخرين، ونفس الأمر بالنسبة لكتيبة الكتلوني “بيب جوارديولا”، التي ستخوض مباراتين في المتناول، أمام وست بروميتش مساء اليوم ضمن مؤجلات الجولة الـ34، والثاني أمام واتفورد في نفس توقيت مباريات جولة الختام.
بالنظر إلى آرسنال الذي أنعش حظوظه في التأهل للبطولة التي لم يغب عنها منذ أكثر من عقد ونصف من الزمان، سنجد أنه سيلعب واحدة من أسهل مبارياته، إن لم تكن الأسهل على الإطلاق، أمام الغريق “سندرلاند” مساء اليوم الثلاثاء، ثم سيختتم موسمه الصعب باستضافة إيفرتون في قلعة الإمارات.
وإن لم تحدث مفاجآت صارخة، سيفوز ليفربول بمباراته المضمونة، وأيضًا مانشستر سيتي لن يجد صعوبة بالغة في تأمين النقاط الست المتبقية، بالتالي سيُنهي السيتي ثالثًا بـ78 نقطة، وليفربول رابعًا بـ76 نقطة، أما آرسنال فسيكفيه شرف المحاولة، بإنهاء الموسم في المركز الخامس بـ75 نقطة، إذا فرضنا جدلاً أنه فاز بالمباراتين.
لكن.. ماذا لو حدثت مفاجآت صارخة؟.. في الغالب سنكون على موعد مع سابقة جديدة من نوعها في البريميرليج، لتحديد هوية أصحاب المركزين الثالث والرابع.
عكس لوائح الاتحاد الإسباني، فإن أعرق اتحاد كرة قدم في العالم لا ينظر للمواجهات المباشرة بين الفريقين، بل لعدد الأهداف في المقام الأول ثم الفارق بين الأهداف المُسجلة والمُستقبلة، وإذا تطابقت أرقام فريقين يحتلان نفس المركز، تُقام مباراة فاصلة على ملعب مُحايد.
وهذا السيناريو المجنون، قد يحدث لأول مرة في البريميرليج لتحديد هوية صاحب المركز الرابع، لكن بشرط أن يخسر ليفربول من البورو بنتيجة 1-0، وفي الناحية الأخرى يفوز آرسنال على سندرلاند 3-0 ثم يتعادل مع التوفيز 0-0، هنا سيحدث تساوي في عدد النقاط 75 نقطة، وأيضًا في فرق الأهداف (43)، وهذا يعني أن الاتحاد الإنجليزي سيُلزم آرسنال وليفربول بمباراة فاصلة لحسم مصير ممثل إنجلترا الرابع في بطولة أوروبا.
بسيناريو أقرب لأفلام بوليود الهندية، قد يتصادم ليفربول والمان سيتي، لتحديد هوية صاحب المركز الثالث، وهذا سيكون أمرًا واقعًا إذا فاز السكاي بلو على أصحاب ملعب “ذا هاوثرونس” 5-3 ثم تعادل مع واتفورد بدون أهداف، وهناك أسقط الريدز ضيفه بثلاثية نظيفة. ليتساوى كلا الفريقين في النقاط (76) وعدد الأهداف المُسجلة (78 هدفًا) وفرق الأهداف (36)، ما سيفرض على الريدز والسيتي خوض مباراة فاصلة لمعرفة من سيتجنب اللعب في الأدوار الإقصائية الأولى لدوري الأبطال..
أما الاحتمال الأخير، فيبدو أكثر صعوبة، لكنه غير مستحيل، أن تحدث مواجهة بين الثلاثة لتحديد الثالث والرابع. وحدوث هذه المعجزة، يتطلب فوز آرسنال على سندرلاند 3-0 ثم التعادل بدون أهداف في اللقاء الأخير، في حين يتعادل السيتي 3-3 ويخسر اللقاء الختامي 2-0، وفي نفس التوقيت يخسر حُمر الميرسيسايد 1-0، بالتالي سيتساوى الثلاثي في عدد النقاط 73 وعدد الأهداف (75) وفرق الأهداف (43).

عين







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.