Home العالم لغز انتحار سائحة “بولندية” في مصر يُحير الجميع

لغز انتحار سائحة “بولندية” في مصر يُحير الجميع

4 second read
0
0
0




توفيّت سائحة بولندية تُدعى “ماغندلينا” في مصر في ظروف غامضة، حيثُ كانت تقضي عطلتها السنوية في مدينة “مرسى علم” الساحلية، وكان مفترضًا أن يقضي معها العطلة أيضًا “حبيبها” لكنه اكتشف أن جواز سفره منتهي الصلاحية، لذلك مضت بمفردها في رحلة إلى مصر حتى لا تخسر أموالها.

ووفقًا لبعض الشهود، فإن السائحة كانت تُعاني نفسيًا بسبب فقدان حبيبها، وكانت تبكي طوال الوقت، وربما يكون هذا دافعًا لها نحو الانتحار، خصوصًا وأن موظفي الفندق الذي كانت تُقيّم فيه بعد وصولها إلى «مرسى علم» كانوا يعاملونها بطريقة خاصة، نظرًا للحالة السيئة التي كانت فيها.

وهناك بعض المواقع البولندية تتحدث عن تعرض السائحة لاغتصاب جماعي بعد وصولها إلى مدينة مرسى علم، بعد أن تعرضت للتخدير الكامل، واكتشاف عاملات أوكرانيات يعملون بالفندق ملقاة على الأرض وفاقدة للوعي، وقررت أسرتها إعادتها إلى البلاد حين تم إبلاغها بما حدث “لكن العاملين بمطار مرسى علم رفضوا سفرها، وقالوا إنها ستتطلب عناية شديدة هم لا يستطيعون توفيرها، فنقلتها الشرطة إلى فندق آخر”، وفقًا لـ “العربية نت”.

وأضاف الموقع البولندي: العاملون في الفندق الذي انتقلت إليه “ماغندلينا”، فوجئوا بها تقفز من نافذة الغرفة،مما أدى إلى وفاتها، ومن هنا بدأت الفيديوهات تتوالى وبدأ الحديث عن انتحارها وأسبابه.

وبدأ كل طرف يدافع عن نفسه، فالمستشفى الذي ذهبت إليه السائحة البولندية، نشر فيديو لها وهي تحاول القفز من الشرفة، حيث هرعت ممرضة ومعها آخرون، وحاولوا منعها من القفز، وقال أحد الأطباء المصريين المعالجين لها، واسمه الدكتور أحمد شوقي: “تمكنا من وضعها في الجناح بصعوبة، مع أننا قلنا بداية إنه لا يجب علينا استقبال من يعانون من مشاكل عقلية، لأننا لا نملك ما نعالجهم به، لذلك وافقنا على بقائها على أن تأتي صديقة لها بولندية أيضاً، لاصطحابها في اليوم التالي”.

وحتى الآن، لم تعلق السفارة البولندية في القاهرة على وفاة السائحة أو تدلي بتصريح حول انتحارها، وهو ما يزيد الأمور تعقيدًا وغموضًا.

البيان




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

ما هو حجم الهدايا التي سيحصل عليها ترامب وأسرته من السعودية

تنتظر الصحافة الأمريكية ما سيعلن عنه البيت الأبيض بخصوص الهدايا التي حصل عليها الرئيس الأم…