Home أخبار إضراب الأطباء في ولاية الجزيرة بعد إعتداء أفراد من الشرطة على طبيب

إضراب الأطباء في ولاية الجزيرة بعد إعتداء أفراد من الشرطة على طبيب

42 second read
0
0
0




أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية بولاية الجزيرة، ، دخولها في إضراب عن العمل، بعد إعتداء عناصر من الشرطة على طبيب بمستشفي الطوارىء بمدينة ود مدني وسط السودان.

وكان الأطباء دخلوا خلال أكتوبر الماضي في إضراب بكل مستشفيات البلاد ، في حركة احتجاجية لافتة لتحقيق مطالب بتحسين بيئة العمل وتوفيرالمعينات وحماية الأطباء أثناء عملهم، بعد تزايد حالات الاعتداء على الكوادر الطبية.

وأوضحت اللجنة في بيان تلقته (سودان تربيون) الإثنين، أن مجموعة من شرطة تأمين مستشفى الطوارىء اعترضت دخول الطبيب محمد عطية نائب إختصاصي الباطنية بمستشفي ود مدني التعليمي إلى مستشفى الطوارىء، ومنعته من إبراز هويته، وتم استدراجه لمكتب التأمين بالمستشفي، والتعدي اللفظي والجسدي عليه.

وقال البيان ” وفقاً للخطوات المتفق عليها في حال الإعتداء قام الأطباء بإخلاء الطوارئ ما عدا الحالات الحرجة و العناية المكثفة و لازم ذلك البدء في الإجراء القانوني تجاه المعتدين و فتح بلاغات جنائية “.

وأضاف “قرر الأطباء التوقف عن تغطية الحوادث بمستشفى الطوارئ و الإلتزام بتغطية غرفة الحالات الحرجة والعناية المكثفة إضافة الى التوقف عن الأنشطة الباردة بمستشفى ود مدني التعليمي العام “.

وربطت لجنة الأطباء العودة إلى العمل بثلاثة خطوات أجملتها في البدء بالإجراءات القضائية لمحاكمة أفراد الشرطة المعتدين، وأن تقوم إدارة المستشفى عن طريق مستشارها القانوني بفتح بلاغ بإسم المستشفى ومتابعته، وكذلك تغيير فريق الحماية والطريقة التي يتم عن طريقها تأمين المستشفى.

وأشار البيان إلى أن الاعتداء على الطبيب محمد عطية، هو إستمرار لمسلسل دائماً مايكون إخراجه بواسطة القوات النظامية، والتي تعزز عدم إحترام منسوبيها للأطباء، ولمقدمي الخدمة في الحقل الطبي بشكل عام ضاربين باللوائح و التوجيهات التي تنص على حماية الطبيب والكوادر الطبية المساعدة و حسن إعانتهم في تقديم خدمة آمنة مستمرة عرض الحائط.

ولفت إلى أن التفسير المنطقي لتزايد الظاهرة هو إفلاتهم الدائم من المحاسبة وتقاعس الجهات العدلية في البت بالقضايا التي يكون طرفاً فيها القوات النظامية، مع وجود قانون واضح يردع كل من يعتدى على أي موظف أثناء تأدية واجبه تناسباً مع حساسية ما يقدم من خدمة.

يشار إلى أن لجنة أطباء السودان المركزية التي قادت إضراب أكتوبر، ونوفمبر الماضيين، تعد كيانا موازيا لاتحاد الأطباء ونقابة المهن الصحية والطبية الذين يحظيان باعتراف الحكومة.

سودان تربيون







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.