توقع سفير السودان في سويسرا ومندوبه في المقر الأوربي للأمم المتحدة د. مصطفى عثمان إسماعيل إنشاء مكتب لوكالة المخابرات الأمريكية (سي آي أي) بالخرطوم الأيام القادمة في إطار العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية لاسيما بعد تبادل الملحقين العسكريين بالخرطوم وواشنطن، ورفع الحظر الاقتصادي الأمركي عن البلاد ، وفقاً لنتائج التواصل بين السودان وأمريكا.
وقال إسماعيل في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس، في العلاقات الثنائية تبادل السفراء والملحقين العسكريين ومكاتب الأمن أمر، وارد ويعبر عن تطور العلاقات بين البلدين والاهتمام المشترك بالقضايا الأمنية والسياسية والعسكرية، وأضاف: “وارد أن يكون لـ(CIA) مكتب بالخرطوم وإنشاء مكتب لجهاز الأمن والمخابرات الوطني بواشنطن”.

وأشار د. مضطفى إلى أن انضمام السودان لمنظمة التجارة الدولية يساهم في ضبط واستقرار الاقتصاد، وقال: “التفاوض حتى الآن مهني لم تتدخل فيه السياسة كما يحدث سابقاً”، مشدداً على ضرورة ترتيب الاقتصاد بصورة “محترمة” ومراعاة القوانين والمواصفات الدولية للدخول في الأسواق العالمية حال الانضمام.

وأضاف إسماعيل إن الاقتصاد السوداني معوج وغير منضبط، مقراً بعدم قدرة السلع والمنتجات السودانية على المنافسة بالأسواق العالمية، مشيراً إلى أن لجنة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي بالمجلس الوطني طالبت بضرورة انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية للإسهام في دفع الاقتصاد السوداني، وأكدت التزام المجلس الوطني بإجازة القوانين اللازمة لتسهيل عملية الانضمام.

وأفاد إسماعيل إن الفترة الزمنية المحددة لانضمام السودان تنتهي في ديسمبر المقبل لتقديم ملف طلب الانضمام والتوصية في مؤتمر وزاري يعقد في الأرجنتين..

الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.