Home أخبار لماذا يغط بالنوم أصحاب القضايا المحورية في القمم العربية

لماذا يغط بالنوم أصحاب القضايا المحورية في القمم العربية

42 second read
0
0
1




كان استغراق ثلاثة زعماء عرب في نوم عميق اثناء انعقاد قمة البحر الميت العربية لافتا للأنظار، خاصة أن اثنين منهم، وهما الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، أصحاب قضيتين محوريتين في العمل العربي المشترك، ويحتاجان أكثر من غيرهما إلى دعم الزعماء العرب الآخرين.

وذكرت صحيفة “رأي اليوم” أنه لا نجادل مطلقا في أن الخطب التي ألقاها معظم الزعماء العرب في الجلسات العلنية للقمة كانت مكررة، ومنزوعة الدسم، وتبعث على الملل والتثاؤب في الوقت نفسه، ولكن ليس من الصعب تحمل الساعات القليلة التي استغرقتها جلستي القمة، ومقاومة النعاس وبالتالي النوم.
وأضافت الصحيفة أنه لا نعرف ما إذا كانت كاميرات التلفزيون التي التقطت لنا مناظر زعماء عرب وهم يغطون في النوم قد تعمدت هذه الخطوة، أم أنها كانت اجتهادا من المصورين الذين يبحثون عن الجديد المثير الذي يكسر حالة الرتابة في التغطية، ولكننا نجزم أن المسؤولين “الكبار” عن هذه التغطية لم يريدوا ذلك، وأيا كان السبب فإن هؤلاء، أي المصورين، والمخرجين الذي اشرفوا على نقل وقائع البث يستحقون جوائز الأوسكار، لأنهم ابدعوا في توثيق حقيقة الانهيار الذي تعيشه مؤسسة القمة العربية، والجامعة العربية، والعمل العربي المشترك عموما.
وأكدت الصحيفة أن القمة المقبلة التي من المقرر أن تنعقد في الموعد نفسه العام المقبل، سيكون من أبرز لافتاتها، واحدة كبيرة تقول “ممنوع النوم”، ولا نستغرب أن يتم توزيع حبوب “منع النوم” على المشاركين فيها، وخاصة المتقدمين في السن، وهم الأغلبية على أي حال.
ووفقا للصحيفة، إن النظام الرسمي العربي بات هرما، متهالكا، ويعيش وضعا مأزوما، يشي بأن الانهيار بات وشيكا، إن لم يكن قد بدأ فعلا، وما جرى داخل القاعة الرسمية لاجتماعات الزعماء في قمة البحر الميت هو الدليل الدامغ في هذا الصدد.
وخلصت الصحيفة إلى أنه لا نلوم الزعماء الذين يتجنبون حضور هذه القمم، أو الآخرين الذين يعتذرون عن استضافتها، فالقمم العربية فقدت قيمتها وأهميتها، وأصبحت مضيعة للوقت وللكثير من الأموال التي تنفق عليها، وهناك من هم أحق بها من الفقراء والمعدومين والجوعى، وما أكثرهم في بلداننا.

عربي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.