الرئيسية منوعات لا سماح للطالبات بقيادة الدرجات الهوائية.. وسعوديات: القانون لا يمنعنا ونَقُصُّ أطراف العباءة خلال القيادة

لا سماح للطالبات بقيادة الدرجات الهوائية.. وسعوديات: القانون لا يمنعنا ونَقُصُّ أطراف العباءة خلال القيادة

8 ثواني قراءة
0
0
0




ما إن استبشرت السعوديات بولادة رياضة الدراجات الهوائية من جامعة الأميرة نورة لأول مرة في المملكة، حتى خرجت الجامعة ونفت الأمر الذي تداولته الصحف السعودية، مما تسبب في خيبة الأمل لدى بعض السيدات.

الدكتورة الجوهرة الصقية رئيسة قسم العلاقات العامة والإعلام في جامعة الأميرة نورة، قالت لـ”هافينغتون بوست عربي”، إن تصريح عميدة الجامعة فُهِم “بشكل خاطئ”.

وكانت صحف نشرت على لسان عميدة الجامعة، هدى العميل، قولها عن نية الجامعة تدشين مشروع لرياضة الدراجات الهوائية، تستفيد منه 8 آلاف طالبة داخل الجامعة، مع مراعاته القيم الدينية في الملبس والمحافظة على سلامة الطالبات.

التصريح بحسب الصقية كان المقصود منه الدراجات الموجودة في النوادي الرياضية، وليس الدراجات الهوائية كما ذُكر.

وكانت قناة الإخبارية السعودية، إضافة إلى عدد من الصحف أشارت إلى تدشين الجامعة لرياضة الدراجات الهوائية، ضمن اتفاقية أبرمتها مع الهيئة العامة للرياضة.

Jeddah women

الرياضية عالية خوجة هي واحدة من كثيرات شعرن بإحباط بعد انتشار خبر النفي حول إمكانية قيادة الفتيات للدراجات الهوائية في جامعة نورة، فهو على حد وصفها “أمر محبط ويشعر بخيبة أمل كبيرة”.

وأوضحت خوجة في حديثها لـ”هافينغتون بوست عربي”، لا يوجد قانون في السعودية يمنع قيادة الدراجة، موضحة “نحرص أن نرتدي العباءة أثناء القيام بالرياضة، إذ نقوم بقص أطرافها من الأسفل فقط، حتى نستطيع قيادة الدراجات”.

وكانت خوجة قد أسهمت بإطلاق مبادرة الدراجات الهوائية في محافظة جدة في السعودية، مع 17 فتاة سعودية، حيث شكلن مجموعة تحمل اسم “Jeddah women”، لقيادة الدراجات في أحياء وشوارع المدينة، والحدائق والكورنيش، بهدف تفعيل حق حرية ممارسة السيدات للرياضة، على حد قولها.

اقتراح سابق

وكان عضو الشورى السعودي سلطان السلطان، قد طالب في 16 أبريل 2016، بفتح المجال لقيادة الدراجة الهوائية للسيدات في السعودية، باعتبارها ذات جدوى اقتصادية وصحية.

داعياً إدارات تخطيط النقل في وزارتي الشؤون البلدية والنقل إلى تطوير وسائل النقل داخل المدن وبين مناطق المملكة.

وتساءل سلطان في حوار صحفي عن السبب الذي يمنع إمكانية أن نجد الرجال والنساء يقودون الدراجات الخاصة بهم أثناء ذهابهم إلى أماكن عملهم في الوقت الحالي، أو في التنقل من منازلهم إلى محطات القطارات، أو محطات الحافلات مستقبلاً.

إلا أن تصريح عضو الشورى سبَّب جدلاً واسعاً في السعودية، حيث تصدر هاشتاغ “#السماح_للمرأة_بقيادة_الدراجة”، إذ تباينت الآراء بين مؤيد ومعارض، في ظل مجتمع محافظ يتقيد بالعادات والتقاليد.

وتسعى المرأة السعودية منذ بداية التسعينات من أجل الحصول على حقها في قيادة السيارة.

مع العلم أن نظام المرور السعودي لا ينص على منع النساء من القيادة، فإن التراخيص تصدر لرجال المملكة فقط، باعتبار أن منع المرأة من قيادة السيارة سد للذرائع.

هافينغتون بوست عربي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

نظامي يبتز أسرة سودانية رفضت تزويجه ابنتها ..ويهددهم بشيخ تشادي و نشر صورها في الأنترنت

شرعت محكمة بحري وسط في محاكمة نظامي متهم بابتزاز أسرة بصورة فوتوغرافية التقطها مع ابنتهم ا…