Home الرياضة بداية سلبية لمنتخب مصر بكأس الأمم الأفريقية

بداية سلبية لمنتخب مصر بكأس الأمم الأفريقية

42 second read
0
0
0




قدم مباراة ضعيفة أمام نظيره المالي بالمجموعة الرابعة

سجّل منتخب مصر حضورًا سلبيًا في مباراته الأولى بكأس الأمم الأفريقية 2017، وهي المباراة الأولى له بعد غياب دام 7 سنوات منذ نهائي 2010، حيث تعادل المنتخب الوطني مع نظيره المالي سلبيًا بدون أهداف، في مباراة غابت عنها ملامح التناغم والتفاهم بين لاعبي الفريق.

وكان الفريق المالي هو الأكثر فعالية وتأثيرًا خلال أحداث المباراة، حيث نجح الفريق المالي في دراسة مفاتيح لعب منتخب مصر وإحكام السيطرة عليها، حيث أحكم المدافعون السيطرة على محمد صـلاح تمامًا وفصل مروان محسن عن صناع اللعب.

بهذا التعادل تُحرز مصر النقطة الأولى خلال مشوارها بالمجموعة، ليتساوى بمنتخب مالي في المركز الثاني خلف غانا صاحبة الصدارة، ويستعد الفراعنة لمواجهة صعبة أمام أوغندا التي ستلعب مباراة الفرصة الأخيرة لها بعد الهزيمة أمام غانا.

دخل منتخب مصر المباراة بأفضلية واضحة بالاستحواز على الكرة خلال الدقائق الأولى من اللقاء، وأسفرت عملية جماعية رائعة بين صـلاح وفتحي وعبد الله السعيد عن وصول الكرة إلى مروان محسن الذي نجح في مراوغة مدافع مالي، ولكن الحارس عمر سيسوكو تألق في إبعادها في الدقيقة الرابعة.

واستفاق لاعبو منتخب مالي ونجحوا في فرض سيطرتهم على المباراة وتنفيذ الضغط المتقدم على خطوط المنتخب المصري، وتألق أحمد الشناوي في التصدي لرأسية خطيرة من ياكوب سيلا في الدقيقة 13، حيث مرر موسى ماريجا عرضية متقنة ارتقىلها سيلا الذي هرب من رقابة حجازي، ولكن الشناوي برع في التصدي لمحاولته.

وعاد الفراعنة رويدًا رويدًا للمباراة بعد عودة عبد الله السعيد لاستلام الكرة ومساعدة المدافعين في بناء الهجمة والسيطرة على الكرة، ومرر محمد صـلاح كرة أرضية رائعة إلى النني، ولكن تسديدة الأخير علت المرمى بقليل في الدقيقة 26.

نجحت مالي في تسيير الأمور كما تريد مرة أخرى، فقد سيطر لاعبو مالي على مجريات آخر ربع ساعة من الشوط الأول بشكل تام، وحاول لاعبو منتخب مصر الاعتماد على الهجمات المرتدة، ولكنهم فشلوا تمامًا في إبعاد الكرة بشكل صحيح لبناء هجمة ناجحة.

ظهر منتخب مصر خلال الشوط الثاني بصورة أفضل من سابقه، ونجح لاعبو كوبر في السيطرة على الكرة ومحاولة بناء الهجمات بشكل أكثر فعالية، وتألق حارس مالي عمر سيسوكو في التصدي لرأسية خطيرة للغاية من مروان محسن في الدقيقة 55، حيث انطلق تريزيجيه في هجمة مرتدة وحيدًا قبل أن يمرر كرة عرضية رائعة لمروان، ولكن الحارس نجح في إبعاد الكرة.

وسارت أحداث الشوط الثاني هادئة مع تراجع منتخب مالي لتأمين خطوطه الدفاعية في ظل التقدم الهجومي لمنتخب مصر، وعلى الرغم من سيطرة الفراعنة، إلا أن الرقابة الدفاعية المتقدمة واللصيقة من منتخب مالي حرمت لاعبينا من الاستلام بحرية وتحريك الكرة بشكل فعّال.

وجاء الظهور الأخطر لمنتخب مالي في الشوط الثاني عن طريق رأسية عثماني كوليبالي في الدقيقة 79، ولكن محاولته مرت بجوار القائم بعد ضغط ناجح من تريزيجيه.

وتألق عصام الحضري في إبعاد الكرة من أمام المهاجم موسى ماريجا في الدقيقة 85 ليحرمه من فرصة الانفراد بالمرمى.

وسارت المباراة بلا أي جداد لتنتهي بنتيجة التعادل السلبي، ليعلن منتخب مصر عن ظهور سلبي للغاية بلا أي معالم واضحة لأسلوب اللعب والهجوم، حيث فشل الفريق المصري في تطبيق أي استراتيجية هجومية واضحة لإحراز الأهداف أو على الأقل لبناء هجمات مرتدة خطيرة.

قول







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.