الرئيسية أخبار طالب جامعي من غزة يبتكر تطبيقاً يواكب أزمة التيار الكهربائي

طالب جامعي من غزة يبتكر تطبيقاً يواكب أزمة التيار الكهربائي

6 ثواني قراءة
0
0
0




لم يخطر ببال الطالب الجامعي في كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية في غزة، ميسرة الهندي، أنّ يتحول تطبيقه “منبه على الكهرباء”، الذي أراد من خلاله السخرية من واقع أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعاني منها القطاع، إلى تطبيق يجذب عشرات التحميلات.
ووجد الطالب الهندي في أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعاني منها أكثر من مليوني مواطن يعيشون في القطاع، فرصة لابتكار تطبيق يعمل على تنبيه مستخدمه بعودة التيار الكهربائي، لا سيما في ساعات الليل المتأخرة من خلال إبقائه متصلاً بالشاحن الكهربائي.
وتقوم فكرة التطبيق الذي تمكن الطالب الهندي من إنجازه في وقت قياسي لم يتعد ثلاث ساعات، على وصله بشاحن الكهرباء، إذ يبدأ الهاتف بالرنين ويستمر بذلك حتى يقوم مستخدمه بفتح اللوحة الداخلية وإنهاء التنبيه.
ويقول الطالب الهندي:” إن فكرة العمل على إنجاز التطبيق راودته منذ ما يزيد عن عام، بفعل أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعيشها سكان القطاع المحاصر للعام العاشر على التوالي، والتي تتفاقم سنوياً بشكل متزايد”.
ويضيف “أن فكرة التطبيق تعتبر بسيطة للغاية مقارنة مع التطبيقات الأخرى التي تستغرق وقتاً وعملاً طويلاً يمتد لأشهر وفي بعض الأحيان لأعوام، إلا أن الدافع كان السخرية من أزمة التيار الكهربائي، وخدمة الطلاب الذين يحتاجون له للدراسة”.
ويوضح الطالب الهندي أن إحدى غايات إنجاز التطبيق كان خدمة زملائه طلبة كليات تكنولوجيا المعلومات الذين يحتاجون للتيار الكهربائي في دراستهم، كونهم يتعاملون بشكل مباشر مع أجهزة الحاسوب المكتبية والمحمولة في إنجاز مشاريعهم ودراستهم.
ويلجأ الغزيون إلى استخدام وسائل بديلة في ساعات انقطاع التيار الكهربائي عن منازلهم التي تصل في بعض الأحيان لأكثر من (14) ساعة متواصلة، تتمثل في بطاريات تمكنهم من توفير الإنارة البسيطة وتشغيل شبكات الإنترنت عبرها.
ويشير الطالب الهندي، إلى أنه لم يتوقع أن يحظى التطبيق بصدى واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إذ انتشر التطبيق بشكل واسع بين العشرات من طلاب كليته وزملائه الذين وجدوا به فرصة للتعامل مع أزمة الكهرباء.
ويبيّن الطالب الهندي أن الكثير من الملاحظات والاقتراحات من أجل العمل على تطوير التطبيق ليتجاوز مرحلة التنبيه فقط، تتمثل في طلب البعض تشغيل فلاش الكاميرا الخلفية وإضافة خاصية الاهتزاز، والتعامل مع إمكانية انقطاع الكهرباء بعد عودتها مجدداً.
ويؤكد الطالب الهندي أن الفترة المقبلة ستشهد إضافة المزيد من التحسينات والإضافات على التطبيق بشكل يتلاءم مع رغبات مستخدميه كونه حظي باهتمام وترحيب واسع من مختلف المستخدمين الذين قاموا بتحميله لاستخدامه في ظل تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي.
ويحتاج القطاع إلى نحو (500) ميغاواط، لكن لا تتوفر منها سوى قرابة (222) ميغاواط في أحسن الأحوال، وتأتي من ثلاثة مصادر، وهي: محطة غزة بنحو (80) ميغاواط، وخطوط كهرباء قادمة من الاحتلال بمقدار (120) ميغاواط، وأخرى مصرية بـ (22) ميغاواط.

وكالة معا الاخبارية







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

أميركا تتجه لإخراج الشرق أوسطيين واللاتينيين من دائرة البيض بالإحصاءات.. موقف العرب قد يفاجئك

أميركا تتجه لإخراج الشرق أوسطيين واللاتينيين من دائرة البيض بالإحصاءات.. موقف العرب قد يفا…